Connect with us

أخر الأخبار

هل وزير الداخلية التركي سليمان صويلو استقال؟ آلاف التغريدات تهز موقع تويتر

Published

on

ترجمة موقع تركيا اليوم

 

انتشرت شائعات بأن وزير الداخلية سليمان صويلو قدم استقالته إلى الرئيس رجب طيب أردوغان في اجتماع مجلس الوزراء. إلا أنه لا يوجد بيان رسمي حول هذا الموضوع حتى الان.

الادعاء في مجلس الوزراء الرئاسي بأن وزير الداخلية سليمان صويلو سعى للحصول على “العفو” من منصبه كان له تداعيات كبيرة. على الرغم من عدم وجود بيان من صويلو بشأن هذه المزاعم حتى الآن ، فقد تم نشر آلاف التغريدات على وسائل التواصل الاجتماعي في وقت قصير. هناك من يدعم الوزير صويلو في التغريدات بعنوان # SüleymanSoylu و #Resignation ، وهناك أيضًا من يجادل بأن قراره بالاستقالة كان صائبًا.

في 10 أبريل ، اليوم الذي تم فيه إعلان حظر التجول لأول مرة منذ عامين بسبب وباء فيروس كورونا ، جاءت صور التدافع من جميع أنحاء تركيا. بسبب حقيقة أن الإعلان قد تم قبل حوالي ساعتين ونصف الساعة ولم يتم تقديم معلومات مفصلة ، فقد توافد المواطنين على الأسواق، وأصبح الوزير صويلو تحت وابل من الانتقادات لأن هذا البيان صدر قبل وقت قصير من الوقت المحظور.

وصرح وزير الداخلية صويلو أنه أخطأ بعد ذلك وطلب “الاستقالة”. وأعلن استقالته بالكلمات التالية: “في عملية دؤوبة ودقيقة ، تقع على عاتقي مسؤولية تنفيذ قرار حظر التجوال نهاية الأسبوع لمنع تفشي الوباء بالكامل. الصور التي ظهرت وإن كانت في ساعات محدودة في البداية لم يتماشى مع هذه العملية المدارة بشكل كامل. كل خبرتي ما كان يجب أن تسبب مثل هذه الصور في هذه الحادثة التي جزء من مسؤوليتنا تقع على عاتقنا. لقد كانت خطوة بحسن نية لوقف الوباء و العدوى إلى حد ما في عطلة نهاية الأسبوع. أتمنى لو أمتي العزيزة ، التي لا أريد أن أؤذيها أبدًا ، ورئيسي العزيز ، الذي سأكون مخلصًا له حتى نهاية حياتي ، يغفر لي … أنا أستقيل من واجبي كوزير للداخلية ، والذي أتشرف به … لكل الأصدقاء”

عادت استقالة الوزير صويلو من الرئاسة. وجاء في البيان الذي أدلى به مجلس الرئاسة أنه “لتقدير شاغل المنصب أن يقدم استقالته ، لكن القرار النهائي يعود لرئيسنا. ولم تقبل استقالة وزير داخليتنا ، وسيستمر في تأدية واجبه.”

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement