Connect with us

مقالات وتقارير

تركيا.. سيارات إسعاف لحديثي الولادة تساهم بتقليل معدل الوفيات (تقرير)

Published

on

سيارات إسعاف حديثي الولادة كاملة التجهيز وتتيح التدخل السريع، وتلعب دورًا رئيسيًا بتقليل معدلات الوفيات في تركيا، تحتوي السيارة على كافة تجهيزات العناية المركّزة، وحاضنات خاصة، وأجهزة تقيس التنفس والنبض ومزيل الرجفان

ساهمت “سيارات إسعاف الأطفال حديثي الولادة”، التي دخلت الخدمة في جميع أنحاء تركيا منذ حوالي عام بمبادرة من وزارة الصحة، في إنقاذ حياة 20 ألف طفل من خلال نقلهم إلى المستشفيات المناسبة في أسرع وقت ممكن.

وتساهم عملية نقل الأطفال حديثي الولادة إلى المستشفيات بواسطة سيارات إسعاف خاصة مجهّزة بوحدات عناية مركزة، في أسرع وقت ممكن، مع استمرار عمليات العلاج أثناء النقل، في إنقاذ حياة مئات آلاف الأطفال الخدّج سنويًا.

وتلعب سيارات إسعاف حديثي الولادة كاملة التجهيز، والتي تتيح التدخل السريع عند الضرورة، دورًا رئيسيًا في تقليل معدلات الوفيات لدى الأطفال حديثي في تركيا وحول العالم.

وفي ضوء هذه المعطيات، قررت وزارة الصحة التركية قبل نحو عام، إدخال سيارات إسعاف خاصة بحديثي الولادة في جميع المستشفيات التركية، للمساهمة في تقليل حالات الوفاة بينهم.

ويحتوي هذا النوع من سيارات الإسعاف، على كافة تجهيزات غرف العناية المركّزة، إضافة إلى حاضنات خاصة للنقل، وأجهزة تقيس تنفس ونبض الأطفال حديثي الولادة، ومزيل الرجفان، ومضخات التسريب والتروية، وغيرها من المعدات الطبية اللازمة.

** مختصون بخبرات خاصة

يخضع الموظفون الصحيون الذين يعملون في سيارات إسعاف حديثي الولادة التابعة لخدمات الطوارئ، لبرامج تدريب خاصة تتعلق بعملية نقل حديثي الولادة.

وتجري التدريبات المحددة من قبل المديرية العامة للخدمات الصحية للطوارئ بوزارة الصحة التركية، في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة وغرف الولادة في الجامعات أو مستشفيات التدريب الجامعي.

وفور أن يتلقى مركز مكالمات الطوارئ الخاصة بحديثي الولادة عبر الرقم 112، تقوم الفرق بنقل الطفل إلى حاضنة النقل الخاصة الموجودة بسيارة الإسعاف، ومن ثم نقله بأقصى سرعة ممكنة إلى المستشفيات ذات وحدات العناية المركزة.

وفي هذه المرحلة، يجري إحالة الأمهات اللواتي وضعن للتو، إلى مستشفيات الأطفال، بواسطة سيارة إسعاف منفصلة.

وبحسب معطيات وزارة الصحة، تم في الفترة بين يناير/ كانون الثاني ونوفمبر/ تشرين الثاني 2021، نقل نحو 20 ألف طفل حديث الولادة إلى مستشفيات الأطفال بواسطة سيارات إسعاف حديثي الولادة.

وقالت الدكتورة نالان بورا، التي تعمل في سيارة إسعاف لحديثي الولادة، إن سيارات الإسعاف المذكورة، مصممة خصيصًا لنقل المواليد الجدد للمساهمة في تقليل حالات الوفاة بينهم.

وأشارت بورا لمراسل الأناضول، أن الأطفال حديثي الولادة يمكن أن يكون لديهم ظروف صحية حساسة للغاية، أبرزها عدم القدرة على التنفس من تلقاء أنفسهم أو عدم القدرة على الحفاظ على درجة حرارة الجسم.

وتابعت: “تم تصميم سيارات الإسعاف لنقل الأطفال حديثي الولادة، في أقصى سرعة ممكنة وأكبر قدر من الراحة، إلى مستشفيات مزوّدة بوحدات عناية مركّزة خاصة بالأطفال حديثي الولادة”.

وأوضحت: “يجب نقل حديثي الولادة، مع استمرار توفير الدعم الطبي اللازم لهم في سيارة الإسعاف، هذه العملية تكون صعبة في أغلب الأوقات لأنها يجب أن تتكلل بالقدرة على مساعدة الطفل حديث الولادة على التشبث بالحياة”.

وأضافت بورا أن سيارات الإسعاف المذكورة لا تنقل الأطفال حديثي الولادة وحسب، بل تنقل أيضًا الأطفال الخدج الذين يولدون قبل موعدهم (قبل اكتمال 37 أسبوعًا من الحمل)، ويكون وزنهم عند الولادة صغيرًا جدًا.

وأردفت: “نقوم بنقل الأطفال في هذه الحالات إلى المستشفيات بمساعدة موظفين صحيين مدربين تدريباً خاصاً، قادرين على استخدام جميع أدوات غرفة وحدة الأطفال حديثي الولادة في سيارة الإسعاف”.

ولفتت بورا إلى أن الأطفال الخدّج الذين يولدون صغارًا جدًا ويحتاجون إلى المساعدة، يكبرون عادة بصحة جيدة، بعد أن يتغلبوا على هذا الوضع.

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement