Connect with us

عربي

“زواج التجربة” يثير جدلاً في مصر… والأزهر ودار الإفتاء يعلّقان

Published

on

سادت حالة من الجدل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حول ما يسمى بزواج التجربة المؤقت، ودخل على الخط كل من الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية.

وأصدرت دار الإفتاء المصرية بيانًا حول ما يسمى إعلاميًا بـ«زواج التجربة» في أول تعليق رسمي لها حول هذا الأمر.

وقالت الدار في منشور لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، الأحد، إنه «اطلعنا على الأسئلة المتكاثرة الواردة إلينا عبر مختلف منافذ الفتوى بدار الإفتاء المصرية، حول ما يُسَمَّى إعلاميا بمبادرة «زواج التجربة»، والتي تُعْنَى بزيادة الشروط والضوابط الخاصة في عقد الزواج، وإثباتها في عقد مدني منفصل عن وثيقة الزواج، والهدف من ذلك: إلزام الزوجين بعدم الانفصال في مدة أقصاها من ثلاث إلى خمس سنين، يكون الزوجان بعدها في حِلٍّ من أمرهما، إما باستمرار الزواج، أو الانفصال حال استحالة العشرة بينهما».

إقرأ المزيد : ماهو زواج التجربة وهل هو حلال أم حرام ؟

وأضافت: «هذه المبادرة بكافة تفاصيلها الواردة إلينا قَيْد الدراسة والبحث عبر عدةِ لجان مُنْبَثِقةٍ عن الدار، وذلك لدراسة هذه المبادرة بكافة جوانبها الشرعية والقانونية والاجتماعية؛ للوقوف على الرأي الصحيح الشرعي لها، وسوف نعلن ما تَوصَّلنا إليه فور انتهاء هذه اللجان من الدراسة والبحث».

وعلق المركز العالمي للفتوى الإلكترونية في الأزهر الشريف، إن زواج التجربة اشتراط فاسد لا عبرة به، واشتراط انتهاء عقد الزواج بانتهاء مُدة مُعينة يجعل العقد باطلًا ومُحرَّمًا.

المصدر : اليوم المصري

Continue Reading
Advertisement

فيسبوك

Advertisement