Connect with us

عربي

كاتب تركي: سوريا في 2024 لن تكون كما كانت في الأعوام السابقة

Published

on

يقول الكاتب التركي سرهان أركمان إنه لا توجد مؤشرات ملموسة إلى أن هذا العام سيمر في سوريا مثل الأعوام السابقة، وتوقع تبدل العوامل الداخلية والخارجية التي أدت إلى الهدوء النسبي سابقا لتحل محلها ديناميكيات جديدة.

وأوضح أركمان -في تقرير نشره موقع “فكرتورو” التركي- أنه “رغم عودة سوريا من حافة الانقسام، فإن الوضع لم يستقر بعد”.

وأشار الكاتب إلى أن تكلفة الحرب في سوريا تجاوزت 1.2 تريليون دولار. وسيتطلب الأمر من دولة متواضعة الموارد مثل سوريا أن تنتظر ما لا يقل عن 20 عاما لتتمكن من العودة إلى اقتصاد ما قبل الحرب.

وقال إن الحالة الاقتصادية ستزداد سوءا خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، لأن السبب الرئيسي للهجرة الداخلية لم يعد بسبب الأمن، بل لتدهور الاقتصاد. ولا يقتصر تأثير المشكلة الاقتصادية على دمشق وما حولها، بل هناك صورة قاتمة للغاية في جميع أنحاء البلاد من أجور منخفضة، وأسعار مرتفعة للغاية، كما لا يوجد استثمار أو توظيف.

وأوضح أن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، كان أحد أهم الجهات الفاعلة في منع حدوث مجاعة في سوريا وحدوث كارثة أكبر.

ونقل عن البرنامج أن عدد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الوصول إلى المواد الغذائية في سوريا يبلغ 12.9 مليون نسمة، وعدد السكان المعرضين لخطر المجاعة 2.6 مليون نسمة، قائلا إن البرنامج، الذي قدم مواد غذائية لـ5.6 ملايين شخص في 14 محافظة سورية، سيوقف توزيع هذه المواد في عام 2024 بسبب نقص التمويل.

سيضطرون للنزوح إلى تركيا

كما نقل عن بيانات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن المتوقع أن يواجه الذين يعيشون في المخيمات مشكلة كبيرة في الغذاء اعتبارا من يناير/كانون الثاني الجاري، وسيضطر مئات الآلاف من الأشخاص إلى الانتقال إلى أماكن أخرى، خاصة إلى تركيا، للبقاء على قيد الحياة. وإذا وضعنا النزوح الداخلي جانبا، فإن أحد أكثر الطرق المحتملة لحركة السكان هو تركيا بشكل حتمي.

ومضى الكاتب في توقعاته ليقول إن إدلب قد تتأثر في عام 2024 ليس فقط بالضغط الذي تمارسه دمشق وإنما أيضا بالوضع الجديد الذي تواجهه “هيئة تحرير الشام” أثناء توطيد سلطتها، وإن الخطوات التي اتخذها زعيم الهيئة أبو محمد الجولاني لتعزيز سلطته جعلته أقوى بكثير من قبل، لكنه لم يكتف بذلك ودخل في عمليات عسكرية متتالية للاستيلاء على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة مثل عفرين وجرابلس وأعزاز وكوباني.

وأضاف أركمان أن هيئة تحرير الشام وقعت في نفس الخطأ الذي ارتكبه تنظيم الدولة وحزب العمال الكردستاني وجبهة النصرة في الماضي وهو التوسع المفرط.

وتابع أن المشكلات التي تواجهها هيئة تحرير الشام هي: القصف المدفعي من قبل دمشق على إدلب، وقطع إمدادات الغذاء إلى سوريا، والصراعات الداخلية في الهيئة، قائلا إن هذا الوضع يخلق فرصة للنظام السوري لقلب الموازين في إدلب بتكلفة أقل بكثير من شن عملية عسكرية بآلاف الجنود.

 

المصدر: الجزيرة

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement
أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

تركيا.. إطلاق نظام “UETS” إلكتروني لتتبع تجديد الإقامات للأجانب

الرئاسة التركية
أخر الأخباريومين ago

رد قاسي من الرئاسة التركية على تصريح الوزير الإسرائيلي القبيح الذي استهدف أردوغان

السياحة في تركيايوم واحد ago

حقبة جديدة في شارع الاستقلال بإسطنبول

أخر الأخباريومين ago

بيان مشترك من 17 جامعة بخصوص الطلاب الأجانب

دولييوم واحد ago

قطع مساعدات “الجوب سنتر” عن 16 ألف شخص رفضوا عروض العمل في ألمانيا

الكهرباء اسطنبول 2023
أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

انقطاع للتيار الكهربائي في 18 منطقة في إسطنبول اعتبارًا من بداية الأسبوع

تركيا الآنيوم واحد ago

عمل بـراتب 1500 ليرة في اليوم ولكن لا يوجد عمال… رئيس الحرفيين الأتراك يدعو إلى هذا الأمر

الاقتصاد التركييوم واحد ago

تجار الذهب في تركيا يقاطعون الذهب غير المسلسل

أخبار تركيا اليوميومين ago

عروض منوعة على منتجات مختلفة في A101 هذا الأسبوع! إليك كتالوج الخصومات الحالي ليوم 25 أبريل

أخبار تركيا اليوميومين ago

الأسعار الباهظة تثير الغضب في تركيا! تزايد حركة المقاطعة في المطاعم والمقاهي