Connect with us

تركيا الآن

تخوف المهاجرين السوريين من فوز المتطرف فيلدرز فى هولندا

Published

on

تظاهر نحو 1000 شخص في اوتريشت غرب هولندا احتجاجا على فوز اليمينى المتطرف غيرت فيلدرز “المفاجئ” في الانتخابات التشريعية والذي ترددت أصداؤه في الداخل وفي أنحاء أوروبا.

وتعتبر هذا التظاهرة واحدة من احتجاجين مقررين مساء الخميس، والآخر عبارة عن “مسيرة ضد الفاشية” في امستردام.

ونظم أعضاء الأحزاب اليسارية في اوتريشت التظاهرة “لنظهر للهولنديين أننا لن نترك أحدا في وضع حرج أبدا ونناضل من أجل حقوق الجميع”، بحسب المنظمين.
وقد فاز “حزب الحرية” الذي يتزعمه فيلدرز بـ37 مقعدا في البرلمان، أي أكثر من ضعف حصته في الانتخابات السابقة، ليتفوق بذلك على معارضيه، وفق نتائج شبه مكتملة.

إلى ذلك، حلّت خلفه “كتلة اليسار” بفارق كبير بحصولها على 25 مقعدا، في مقابل حصول حزب اليمين الوسط على 24 مقعدا، وهي نتيجة كارثية لحزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته، مارك روته.

يشار إلى أن فيلدرز خفّف لهجة خطابه الحاد المناهض للإسلام خلال حملته الانتخابية، واختار التركيز على قضايا مثل كلفة المعيشة.

موقف عيّنة من المهاجرين

من جهتها، أكّدت جودي كرجولي وهي طالبة صحافة سورية عمرها 25 عاما أن الفوز الذي حققه فيلدرز ولد لديها “الكثير من الخوف لأن حزب الحرية حزب عنصري بشكل علني ويرغب في خفض أسلمة هولندا”.

كما أشارت إلى أن العديد من أصدقائها لاجئون يحملون تصاريح إقامة ويخافون على مستقبلهم هناك.

تجدر الإشارة إلى أن “حزب الحرية” أكد أنه يجب إلغاء تصاريح الإقامة لأن “أنحاء من سوريا أصبحت الآن آمنة”.

وتابعت القول لوكالة “فرانس برس”: “أنا شخصيا جئت من سوريا وأعرف معنى الفرار من الحرب إلى بلد آمن، لكن لم أعد أشعر بالأمان الآن لأن عددا كبيرا من الهولنديين يريدون ترحيلنا”.

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement