Connect with us

دولي

“كان عمرها 12 عاما وعمري 30”.. ضجة بعد كشف بايدن أحد أسراره (فيديو)

Published

on

أثارت محادثة للرئيس الأمريكي جو بايدن، ضجة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي، بعد كشفه عن صداقته مع فتاة تبلغ من العمر 12 عاما عندما كان في الثلاثين من عمره.

وأعرب عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن انزعاجهم وارتباكهم بعد ملاحظة الرئيس بايدن الخفية حول صداقته مع فتاة تبلغ من العمر 12 عاما عندما كان في الثلاثين من عمره، حيث أنه خلال خطاب ألقاه أمام الجمعية الوطنية للتعليم، أكبر نقابة للمعلمين في البلاد، مع ديمقراطيين آخرين، قاطع مؤقتا ملاحظاته حول تغير المناخ لمخاطبة امرأة في الحشد كان يعرفها على ما يبدو منذ فترة طويلة.

وخلال حديثه عن التغير المناخي، قال بايدن: “واكتشف الجميع أنه لم يعد هناك الكثير من منكري تغير المناخ بعد أن رأوا ما حدث هذا العام..لكن خمنوا ماذا.. لدينا الكثير لنفعله”، ثم أشار إلى الحشد، وقال بصوت منخفض، “عليك أن تقولي لي مرحبا”.

وضحك الحشد فيما أكمل بايدن: “لقد عدنا إلى الوراء بعيدا..كانت تبلغ من العمر 12 عاما وكان عمري 30 عاما، ولكن على أي حال..هذه المرأة ساعدتني في إنجاز الكثير..على أي حال”.

وضحك الحشد مرة أخرى، على الرغم من أنه لم يكن كل من سمع ملاحظة بايدن غير الرسمية وجدها محببة للغاية، في حين وجد المحافظون على تويتر ذلك مزعجا، حيث كتبت مضيفة البودكاست المحافظة مونيكا كرولي معلقة: “مع تقدم الخرف، يفقد المرضى توازنهم ويميلون إلى إفشاء الحقيقة..بايدن: كانت تبلغ من العمر 12 عاما وكان عمري 30 عاما”.

وعلق المنتج التنفيذي لشركة “NewsBusters”، تيم غراهام، قائلا: “لماذا يخيّب بايدن متابعي ما يقوله (“أنت تعرف أن اليمينيين سوف يغردون “وهل شم شعرها حينذاك؟”)”.

وغرد ستيف جيست، المستشار الخاص لاتصالات السناتور تيد كروز، الجمهوري من تكساس: “يا إلهي”.

وتساءلت ميراندا ديفين، الكاتبة في نيويورك بوست: “هل هناك أي سياق تبرئة لهذا الأمر؟”

وانتقد الممثل المحافظ نيك سيرسي أنصار بايدن بعد التعليق مغردا: “الديموقراطيون يعتقدون أن هذا أمر طبيعي”.

 

المصدر: “فوكس نيوز”

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement