Connect with us

أخبار السوريين في تركيا

ماذا يعني إطلاق “قافلة” هجرة سورية من تركيا إلى أوروبا؟

Published

on

أحدثت حملة “قافلة النور” التي أطلقها لاجئون سوريون في تركيا على مواقع التواصل الاجتماعي، انقساما كبيراً، بدا واضحاً من خلال تأييد البعض للقافلة، وتحذيرات مقابلة.

وكان نشطاء قد أطلقوا الحملة بهدف تنظيم رحلة هجرة جماعية من تركيا إلى أوروبا عبر اليونان وبلغاريا، وقالوا إن عدد المسجلين لديهم تجاوز حاجز الـ60 ألفا.

وذكر حساب الحملة على “فيسبوك” أن القائمين ينسقون لضمان سلامة القافلة، ويعملون على الحصول على ضمانات بعدم التعرض للمشاركين.

وأكدت أن السوريين وحدهم هم من يستطيعون المشاركة، طالبة من السوريين المقيمين في الدول الأوروبية دعم القافلة بكل الوسائل المتاحة، وتشكيل لجان لمساعدة المشاركين في الحملة.

 

وأضافت أنه حتى الآن لم يتم تحديد الوجهة والتوقيت لانطلاقة الحملة التي تشكلت نتيجة الظروف التي يتعرض لها السوريون في تركيا جراء زيادة الحالات العنصرية وتدني الحالة المعيشية، على حد تعبير الصفحة.

ولأسباب أمنية، يرفض المشرفون على الحملة الكشف عن هويتهم، كما أوضح أحدهم

البحث عن خلاص

ويقول الناشط الحقوقي السوري تامر تركماني، إن القائمين على الحملة هم شبان في تركيا، أنهكهم الوضع المعيشي في تركيا، وظروف العمل، وإجراءات “التضييق”، دون وجود جهة سورية حقيقية تمثلهم، وتؤمن لهم الحماية من الابتزاز والعنصرية.

وأضاف تركماني لـ”عربي21” وهو مؤسس الأرشيف السوري، أن فكرة الحملة قائمة أساساً حيث تقوم مجموعات من اللاجئين (10 إلى 20) بتنظيم رحلات جماعية نحو أوروبا من تركيا، وهي الرحلة الشاقة التي قد تمتد إلى شهرين للوصول إلى بلدان التوطين.

 

وتابع بأن فشل غالبية الرحلات تلك، ولّد فكرة تشكيل قافلة كبيرة، لأسباب منها لفت أنظار العالم إلى معاناة اللاجئين السوريين في تركيا، مضيفاً أن “القافلة جاءت نتيجة المعاناة في تركيا وفي طريق الهجرة أيضاً في غابات اليونان وبلغاريا”.

وبحسب تركماني، فإن تسيير القافلة لا يعني وصول كل هذه الأعداد إلى أوروبا، لافتاً إلى الأخطار التي قد يتعرضون لها، مختتماً بقوله: “الانتهاكات التي تسجل تباعا ضد اللاجئين في تركيا تدفع نحو أي خيار متاح للخلاص”.

أداة ضغط

ويرى المدير التنفيذي لمنظمة “سوريون من أجل العدالة والحقيقة” بسام الأحمد، أن الحملة هي أداة للضغط على تركيا لوقف عمليات الترحيل القسري إلى الشمال السوري، ومكافحة الحملات العنصرية ضد اللاجئين.

ويضيف لـ”عربي21″ أن الحملة كذلك شكل من أشكال الاحتجاج على المعاملة “غير الإنسانية” التي يتعرض لها المهاجرون أثناء طريقهم إلى بلدان التوطين، مختتماً بأنه “بالتأكيد لن يُسمح لهذا العدد الكبير بالعبور، خاصة أن هناك اتفاقيات بين تركيا والاتحاد الأوروبي لا تسمح بذلك”.

 

في المقابل، شكك الباحث السوري أحمد السعيد في الحملة، مؤكداً أن حالها سوف ينتهي إلى الفشل كما انتهت الحملات السابقة.

وقال لـ”عربي21″ إنه حتى وإن لم تعارض تركيا القافلة، فإن حرس الحدود اليوناني والبلغاري لن يسمح بدخول هذه الأعداد الكبيرة، وبالتالي فإن الحملة من شأنها توريط عدد كبير من اللاجئين السوريين الذين يبحثون عن وطن بديل، كما يقول السعيد.

 

وفي شباط/ فبراير 2019، أطلق ناشطون سوريون حملة مشابهة تحت مسمى “قافلة الأمل”، لكنه تم إلغاء الفكرة بسبب “حرفها عن هدفها الإنساني، ودعمها مِن أطراف مناهضة لتركيا”، وفق تأكيد سابق للمنسق الإعلامي للحملة أنس بدوي.

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement
عربي9 دقائق ago

هام: الإمارات تفتح أبوابها أمام الراغبين في العمل بها

أخبار تركيا اليوم15 دقيقة ago

الكشف عن الكتب الأكثر مبيعا بمعرض إسطنبول للكتاب العربي

سبب انخفاض الليرة التركية اليوم
أخر الأخبار36 دقيقة ago

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار واليورو اليوم الخميس

الرياضية اليوم56 دقيقة ago

مشاهدة مباراة ارسنال وبودو غليمت بث مباشر اليوم | مشاهدة مباراة آرسنال و بودو/غليمت بث مباشر

المواصلات العامة مجانية غدًا في إسطنبول
إسطنبول اليوم15 ساعة ago

المواصلات العامة مجانية غدًا في إسطنبول

أخبار تركيا اليوم15 ساعة ago

شهادة موظف وبيان راتب.. شروط المُلاك الجديدة لتأجير منازلهم في إسطنبول

عربي15 ساعة ago

افتتاح أول معبد هندوسي بالإمارات بتكلفة 16 مليون دولار (صور)

أردوغان
أخر الأخبار15 ساعة ago

أردوغان لزعيم المعارضة: إن كنت صادقا فلندرج مسألة الحجاب في دستور البلاد

الرياضية اليوم16 ساعة ago

مباراة باريس سان جيرمان وبنفيكا بث مباشر يلا شوت يوتيوب

الرياضية اليوم16 ساعة ago

مباراة مانشستر سيتي وكوبنهاجن اليوم بث مباشر تويتر