Connect with us

صحة

اعراض متلازمة تكيس المبايض وطرق علاجها

Published

on

ما هو المبيض؟

المبيض هو الجوندا (الجهاز الذي ينتج الخلايا الجنسية) لدى الإناث، وهذا ما يجب أن تعرفه عنه وعن البويضات:

  1. معظم البويضات يتم إنتاجها في المبيض قبل الولادة.
  2. هذه البويضات تحفظ في المبيض بشكلها غير الناضج حتى فترة الخصوبة.
  3. في فترة الخصوبة، تنضج البويضات داخل جريب البويضة خلال 28 يوم تقريباً حتى الإباضة.
  4. يحدث التبويض عادة في بويضة واحدة فقط في كل دورة، ويتناوب المبيضان فيما بينهما على عملية التبويض في كل دورة (مرة في جهة اليمين ومرة في جهة اليسار).
  5. في حالات قصور المبيض، بسبب مرض في المبيض أو الإصابات الجسدية في أحد المبايض، فان المبيض السليم يتولى دور تطوير الجريب والإباضة كل شهر.

تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض هي متلازمة مرضية تتضمن إصابة عدد من الأنظمة المختلفة بما في ذلك:

  • الجهاز التناسلي.
  • نظام التمثيل الغذائي.
  • نظام الأوعية الدموية والقلب.
  • الجلد والشعر.

العلامات المميزة لمتلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض هي احدى المشاكل الشائعة بين النساء في سن الإنجاب، ونسبة كبيرة من النساء اللواتي يحملن إحدى العلامات المميزة لمتلازمة تكيس المبايض يعانين من المتلازمة نفسها، مثل:

  • العقم بسبب مشاكل الإباضة.
  • السمنة.
  • فرط الشعر.
  • انقطاع الدورة أو ندرة الطموث (Oligomenorrhea).

لا يزال هناك جدل حول التعريف الدقيق لمتلازمة تكيس المبايض، حيث تم الإقرار مؤخرا في مساهمة عدم انتظام افراز وامتصاص الانسولين في آليات تضرر الاجهزة المشتركة في حدوث هذه الظاهرة.

غالبا ما تتميز متلازمة تكيس المبايض بخلل وراثي (لم يفسر بعد) على المستوى العائلي، وذلك بسبب ظهورها بين نساء الأسرة بنسبة عالية (احتمال 50% لحدوثها لدى أخت لامرأة تعاني من تكيس المبايض).

أعراض تكيس المبايض

أعراض متلازمة تكيس المبايض تشمل العلامات التالية (أو بعضها):

  •  مستويات عالية من هرمونات الذكورة – الأندروجينات.
  •  مبيض ذا غلاف سميك يحتوي على العديد من الكيسات (أجسام مليئة بسوائل).
  • عدم انتظام الدورة وحتى انقطاع الطمث (Amenorrhea) – لدى حوالي 90%، منهن حوالي 70% يعانين من مشاكل الخصوبة.
  • مقاومة عالية للانسولين (علامات مرض السكري)، ومشاكل التمثيل الغذائي المرافقه – نحو 90%.
  • السمنة – حوالي 40%.
  • فرط الشعر في الوجه والجسم وترقق شعر الرأس – حوالي 50%.
  • حب الشباب – حوالي 40%.
  • تضرر القلب والأوعية الدموية (جدران الأوعية الدموية) نتيجة لارتفاع مستويات الدهون ثلاثية الجليتسيرئيدات وانخفاض HDL (الكولسترول الجيد).
  • زيادة خطر عدم أكمال فترة الحمل (إذا حدث الحمل).

مشاكل الخصوبة وتكيس المبايض

كما هو معروف فإنّ مبدأ عمل المبيض يتلخص بإنتاج بويضة واحدة ناضجة شهرياً من خلال عملية تُعرف بالإباضة (بالإنجليزية: Ovulation)، ليتم تلقيح هذه البويضة من حيوان منوي في حال وجوده، ويحدث الحمل، ويتمثل الخلل الحاصل في حالة تكيس المبايض بتشكل أكياس مملوءة بالسوائل داخل المبايض، مما يعيق عملية إنضاج البويضات، فلا تنضج بما فيه الكفاية لتحفيز عملية الإباضة، مما يؤدي إلى إلى فشل في عملية الإباضة الشهرية أو عدم انتظامها، واضطراب في مستويات هرموني الإستروجين والبروجيستيرون، والهرمون المنشط للجسم الأصفر (بالإنجليزية: Luteinizing hormone)، والهرمون المنشّط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle stimulating hormone)، ولذلك يُعدّ تكيس المبايض أحد أكثر مسببات العقم أو صعوبة الحمل شيوعاً بين النساء، وعادة ما يتم اكتشاف الإصابة بتكيس المبايض إذا كانت المرأة تحاول أن تحمل، ولا تنجح في ذلك.

مضاعفات مرتبطة بتكيس المبايض

تزيد الإصابة بتكيس المبايض من خطر التعرّض لبعض الأمراض والمشاكل الصحية في المستقبل، ونذكر منها ما يلي:

  • مرض السكري من النوع الثاني: (بالإنجليزية: Type 2 diabetes)، وهو مرض مزمن يؤدي الى ارتفاع مستويات السكر في الدم.
  • الاكتئاب وتقلب المزاج: وذلك نظراً لاحتمالية تأثير أعراض تكيس المبايض الظاهرة على الأنثى في ثقتها بنفسها.
  • ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول: ويمكن أن يؤدي ذلك الى الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. انقطاع النفس أثناء النوم: (بالإنجليزية: Sleep apnoea)، وتتمثل هذه الحالة بالتعرض لفترات متعددة من انقطاع النفس أثناء النوم، ويعود السبب في زيادة خطر الإصابة بهذه الحالة إلى حدوث زيادة الوزن كأحد أعراض تكيس المبايض.
  • سرطان بطانة الرحم: (بالإنجليزية: Endometrial cancer)، تُعدّ الزيادة في خطر الإصابة بسرطان الرحم لدى المصابات بتكيس المبايض قليلة جداً، ويمكن تقليلها أيضاً باستخدام أدوية تنظيم الدورة الشهرية، مثل: حبوب منع الحمل واللولب الهرموني.

علاج تكيس المبايض

يتم بالاساس علاج الاعراض المصاحبة لتكيس المبايض بهذه الطرق:

  • إتباع نظام غذائي صحي، والمحافظة على الوزن وفقدانه- فهذا من الممكن أن: يجعل فترات الحيض لديك أكثر طبيعية، ويمكن أن يقلل من نمو الشعر والاكتئاب.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل دائم، خاصة التمارين التي تساعد على ضخ الدم لقلبك، وكذلك رفع الأوزان للحفاظ على عضلاتك قوية.
  • تناول الدواء للمساعدة في تخفيف الأعراض وتحقيق التوازن الهرموني. هذا العلاج قد يخفف حدة الأعراض ويساعد في الوقاية من الأمراض، وكذلك دواء لحب الشباب.
  • التخلص من الشعر الزائد، يمكن تجربة الكريمات الطبية للتخلص من الشعر الزائد​، أو إزالته بواسطة المعالجة بالشوارد الكهربائية (Electrolytes) أو بالليزر (Laser). 
  • العلاج بالاعشاب الطبية.

 من المهم الخضوع لمراقبة طبية مستمرة، للتأكد من أن العلاج يناسبك. وقد تكون هنالك حاجة، في بعض الأحيان، لإجراء فحوصات روتينية للسكري، فرط ضغط الدم وأمراض أخرى محتملة.

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement