Connect with us

منوعات

من “يغذي” انتشار كورونا على نطاق أوسع؟

Published

on

انتشر فيروس كورونا إلى عشرات الآلاف من الأفراد حول العالم، وأصبح من الواضح أن مجموعة واحدة لا تمرض مثل غيرها: الأطفال.

ولم يُبلغ عن وفاة أي طفل دون سن التاسعة في الصين، وحتى الآن، يشكل الأطفال الصغار أقل من 1% من الحالات المؤكدة هناك.

ومن السابق لأوانه تحديد السبب الذي يجعل الأطفال لا يمرضون أو يموتون بسبب الفيروس، الذي أودى بحياة أكثر من 3 آلاف شخص في جميع أنحاء العالم. ولكن الخبراء يشكون في أن أجهزتهم المناعية قد تكون أكثر دراية بسلالات فيروس كورونا الأخيرة، ما قد يمنح بعض الحماية ضد COVID-19.

ولكن انخفاض معدل إصابة الأطفال بالعدوى المكتشفة، قد يعني أيضا أنهم ناشرون للمرض الخبيث.

وفي أكبر دراسة أجريت على مرضى فيروس كورونا حتى الآن، وجد الباحثون في الصين أن 416 فقط من بين 44 ألفا و672 شخصا مشمولين في تقريرهم هم دون سن العاشرة، ما يمثل 0.9% فقط من جميع الإصابات.

ومثل معظم أمراض الجهاز التنفسي، تصبح الوفاة الناجمة عن فيروس كورونا، محتملة على نحو متزايد مع تقدم العمر.

وتظل معدلات الوفيات أقل من 2% بالنسبة للأفراد دون سن 40. ولكن بين الفئة العمرية 60 و79 عاما، تزداد هذه المخاطر إلى 30% (على الرغم من انخفاض معدل الوفيات إلى 20.3%، لدى الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 80).

ولكن، لماذا يكون الأطفال مقاومين نسبيا للعدوى، ما يزال غير واضح.

تشير نظريتان إلى سمات فريدة لأجهزة المناعة لدى الأطفال، ولدينا بالفعل نوعان من أجهزة المناعة: الفطرية والتكيفية.

ويولد البشر والفقاريات الأخرى بمناعة فطرية، وهو نظام متعدد الأوجه من الدفاعات ضد مسببات الأمراض.

وتعد المناعة الفطرية “غير محددة”، وهذا يعني أن خلايا الدم البيضاء هذه تهاجم أي شيء غريب. إنها أسلحة أكثر وضوحا من مكونات الجهاز المناعي التكيفي، لكنها بالتأكيد أفضل من عدم وجود آليات دفاعية.

أما المناعة التكيفية فتُكتسب، وإذا جاز التعبير، مع تعرض الجسم لمزيد من الفيروسات والبكتيريا في البيئة، يطور أسلحة تسمى الأجسام المضادة مصممة خصيصا لتتناسب مع مسببات الأمراض المختلفة.

ومع تقدمنا ​​في العمر، ومواجهة الفيروسات في البيئة وتطوير مناعة أكثر تكيفية، تتلاشى المناعة الفطرية.

لذا، بالنسبة لأنظمة المناعة الأكبر، يكون فيروس كورونا جديدا جدا ومختلفا تماما، في حين أن كل شيء تقريبا هو جديد بالنسبة لنظام المناعة الشاب، لذا فإن الجسم يقوم بتكوين استجابة دفاعية أكثر تشابها لما اعتاد على فعله بأي طريقة.

وغالبا ما ينقل الأطفال الفيروسات مثل سلالات كورونا، إلى المدرسة، ولهذا السبب تغلق بعض مدارس واشنطن أبوابها وسط تفشي العدوى الجديدة.

ويمكن القول إن الأطفال الذين يلتقطون فيروس كورونا الجديد، والذين يعانون من أعراض قليلة أو معدومة، هم أقل عرضة للفحص والتشخيص والعزل. ومن ثم، من المرجح أن ينشروا العدوى إلى البالغين الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.

وقال الدكتور مالك بيريس، خبير فيروس كورونا بجامعة هونغ كونغ: “ليس الأمر أنهم لا يصابون بالعدوى. إنهم لا يصابون بالمرض. لا يمرضون. إذا كانوا مصابين، فلا يوجد سبب للاعتقاد بأنهم لن ينقلوا العدوى، ولا يوجد أي دليل على أي شيء من هذا، ولكن بالنظر إلى البيانات المتاحة، فهذا سيناريو معقول يجب على المرء التفكير فيه”.

المصدر: ديلي ميل

فيسبوك

Advertisement
أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

تركيا.. إطلاق نظام “UETS” إلكتروني لتتبع تجديد الإقامات للأجانب

الرئاسة التركية
أخر الأخباريومين ago

رد قاسي من الرئاسة التركية على تصريح الوزير الإسرائيلي القبيح الذي استهدف أردوغان

السياحة في تركيايوم واحد ago

حقبة جديدة في شارع الاستقلال بإسطنبول

أخر الأخباريومين ago

بيان مشترك من 17 جامعة بخصوص الطلاب الأجانب

أخبار تركيا اليوميومين ago

حريق في مركز تجاري في اسطنبول

دولييوم واحد ago

قطع مساعدات “الجوب سنتر” عن 16 ألف شخص رفضوا عروض العمل في ألمانيا

الكهرباء اسطنبول 2023
أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

انقطاع للتيار الكهربائي في 18 منطقة في إسطنبول اعتبارًا من بداية الأسبوع

تركيا الآنيوم واحد ago

عمل بـراتب 1500 ليرة في اليوم ولكن لا يوجد عمال… رئيس الحرفيين الأتراك يدعو إلى هذا الأمر

الاقتصاد التركييوم واحد ago

تجار الذهب في تركيا يقاطعون الذهب غير المسلسل

أخبار تركيا اليوميومين ago

عروض منوعة على منتجات مختلفة في A101 هذا الأسبوع! إليك كتالوج الخصومات الحالي ليوم 25 أبريل