Connect with us

أخر الأخبار

تحولات استراتيجية في خطاب مرشح أردوغان لبلدية إسطنبول.. توجهان متناقضان

Published

on

اتسمت الحملة الانتخابية لمراد كوروم المرشح لرئاسة بلدية إسطنبول عن “تحالف الجمهور” بقيادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسياسة واضحة عقب إعلانه مرشحا في في 24 كانون الأول /ديسمبر الماضي، وهي تجنب الاصطدام المباشر مع منافسه أكرم إمام أوغلو، والتركيز على خطاب “التسامح” لاحتواء أكبر قدر ممكن من الناخبين المعارضين.

وأشار مراقبون إلى أن هذه الصورة التي عمل حزب “العدالة التنمية” على رسمها في مرشحه لرئاسة بلدية إسطنبول انسجمت بالفعل مع شخصية كوروم، فهو شاب مبتسم، حيوي، محبب للناس، وبعيد كل البعد عن التراشقات السياسية، ويتحدث “فقط عن إسطنبول”، كما يشير شعار حملته الانتخابية.

وجاءت هذه الاستراتيجية الجديدة إثر اختبار مرير عاشه “العدالة والتنمية” عقب خسارته بلدية إسطنبول لأول مرة منذ أكثر من 20 عاما، حيث اتسمت حملة “بن علي يلدرم” المرشح عام 2019، بالهجوم المباشر والحاد على أكرم إمام أوغلو المنتمي لحزب “الشعب الجمهوري” المعارض، والذي تمكن من انتزاع إسطنبول من كنف الحزب الحاكم.

لكن لهجة كوروم الهجومية خلال الأسبوع الأخير، كشفت عن تحولات كبيرة في خطاب حملته الانتخابية، حيث بدأ في استهداف منافسه أكرم إمام أوغلو بحدة، فضلا عن ربطه بـحزب العمال الكردستاني “بي كا كا” المدرج على قوائم الإرهاب التركية، وذلك بالإشارة إلى تحالفات “الشعب الجمهوري” مع حزب المساواة الشعبية والديمقراطية الكردي “ديم” الذي يتُهم بأنه امتداد سياسي لتنظيم  “بي كا كا”.

Image1_2202428105629345303204.jpg

والأحد، وصف مراد كوروم منافسه أكرم إمام أوغلو بأنه مرشح عن “المساومات” مع قنديل (يقصد حزب العمال الكردستاني)، متهما إياه “بوضع إسطنبول على طاولة مفاوضات قذرة” من أجل الفوز بولاية جديدة.

وقال كوروم في تجمع انتخابي منطقة آفجلار بمدينة إسطنبول، “اليوم، وللأسف، وُضعت إسطنبول على طاولة المفاوضات القذرة أمام، والمطلوب أن يتم اقتسامها بإجماع من قنديل من أجل شخص واحد؛ أكرم إمام أوغلو”.

وأضاف أن أكرم إمام أوغلو “وهو الذي جعل إسطنبول موضوعاً لهذه المفاوضات من أجل أطماعه السياسية”، متابعا: “أولئك الذين وضعوا إسطنبول في هذا الوضع يجب ألا ينسوا أبدا أنه، منذ التاريخ، كلما تم التفاوض على إسطنبول أو أرادت تقاسمها، لم تسمح هذه الأمة بذلك أبدا”.

“صدام مباشر”
الصحفي التركي رشوان تشاكر، رأى أن هناك تغيرات في لهجة كوروم والقضايا التي يتطرق إليها، مشيرا إلى أن القول إن “كوروم غير استراتيجيته” أو الاعتقاد بأن كوروم هو من يقرر نوع الحملة الذي سيديرها “غير واقعي”، لأنه يجب أن تكون هناك حملة حددها الرئيس رجب طيب أردوغان بنفسه ودائرته المقربة حتى أدق التفاصيل، وهو الأمر الذي يجعل كوروم أضعف أمام إمام أوغلو، حسب تعبير تشاكر.

ولفت إلى أن الخطاب المتسامح الذي تبناه كوروم في بداية حملته، كان مفهوما مع الإشارة إلى أنه يتولى الجانب “الفني” فقط، فيما ينوب عنه أردوغان في الجانب السياسي.

وأشار إلى أن السلطة السياسية حملة غاضبة قائمة على “البقاء” في الانتخابات المحلية لعام 2019، لم يتصدر فيها سوى أردوغان، الذي العديد من المدن الكبرى أمام مرشحي حزب الشعب الجمهوري الذين تحدثوا عن البلدية بطريقة هادئة وبعيدا عن الجدل السياسي، موضحا أن خطاب كوروم الأول كان يهدف إلى تقليد أكرم إمام أوغلو قبل خمس سنوات “ولا يعتبر هذا فكرة سيئة على الإطلاق”.

وأوضح أن “سبب التغير الجذري في خطاب كوروم الذي تم تبنيه في البداية، يأتي بعدما تبين في استطلاعات الرأي العام أن مرشح أردوغان تخلفت عن الركب ولا بد أن يكون هناك تدخل سياسي متسرع في الحملة الانتخابية”.

ولفت إلى أن الخطاب الجديد يقوم على ركيزتين أساسيتين،  الأولى هي “الخوض في مبارزة مباشرة مع أكرم إمام أوغلو”، والثانية تكمن في “الادعاء بأن حزب الشعب الجمهوري قد توصل إلى اتفاق بشكل أساسي مع قنديل (العمال الكردستاني)، وليس مع حزب ديم”.

ورأى الصحفي، أن “إمام أوغلو ليس منزعجا جدا من تعامل كوروم معه، بل على العكس من ذلك فهو مسرور. بل يمكن القول إنه استفز كوروم بطريقة ما من خلال عدم ذكر اسمه والاستخفاف به”.

وتابع: “إذا تذكرنا الانتخابات قبل خمس سنوات، لم يتحدث إمام أوغلو كثيرا عن أردوغان، ناهيك عن منافسه بن علي يلدريم، أي أنه كان يتطلع إلى الأمام، وليس إلى منافسه. لأن الطريقة الأساسية للإطاحة بصاحب السلطة هي مناشدة الناخبين مباشرة”.

وأشار الصحفي إلى أن مرشح حزب “العدالة والتنمية” سيرتكب خطأ فادحا في حال استخف بقوة أكرم إمام أوغلو، معتمدا على وقوف الحكومة وراءه.

“مرحلة متقلبة”
في المقابل، رأى الباحث في الشأن التركي، علي أسمر، أن التغيرات في خطاب كوروم أمر طبيعي، فمرحلة ما قبل الانتخابات هي مرحلة غير مستقرة وتنطوي على التغيرات وخفض وارتفاع نبرة المرشح حسب ظروف المنافس الآخر.

وأشار  في حديثه لـ”عربي21″، إلى أن كل مرشح يحاول في هذه المرحلة إلقاء أوراقه الأخيرة لجذب العشب التركي، موضحا أنه “من غير الممكن القول إن تراجع الكتلة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية هو أمر حقيقي، لأن كل مراكز الإستبيان والاحصائيات التركية مسيسة وليست محايدة وهذا ما رأيناه في الانتخابات الرئاسية السابقة”.

وشدد على أن “شخصية كوروم هي شخصية مسالمة هادئة ومحبوب من قبل الجميع لأنه لا يدخل في جدالات مع شخصيات الأحزاب الأخرى ولهذا السبب تم اختياره ليكون مرشح حزب العدالة والتنمية لبلدية إسطنبول”.

وأوضح أن “دخوله الآن في جدالات مع أكرم إمام أوغلو هو بسبب المنافسة لا أكثر”، مستدركا بالقول إن “غوص كوروم بهذه الجدالات والتراشقات الإعلامية سوف تنحيه عن هدفه وهو خدمة إسطنبول، وهذا الشيء سيضره أكثر من أن ينفعه”، بحسب تعبير أسمر.

خطاب “البقاء”
في الانتخابات العامة 2023 التي فاز بها “تحالف الجمهور” بأغلبية مقاعد البرلمان، وأسفرت عن فوز أردوغان بولاية رئاسية جديدة، كان من الواضح تبني أردوغان والأحزاب المتحالفة معه كـ”الحركة القومية” خطاب يعرف في الأوساط التركية بخطاب “البقاء”، حيث تم التركيز حينها على ربط تحالف المعارضة بحزب العمال الكردستاني المصنف على قوائم الإرهاب.

واعتمدت الاستراتيجية التركية التي آتت ثمارها حينها، على التصريحات الداعمة من شخصيات بحزب العمال الكردستاني لمرشح المعارضة حينها كمال كليتشدار أوغلو، لا سيما بعدما تراجع حزب المساواة الشعبية والديمقراطية الكردي “ديم” (كان يعرف حينها بحزب الشعوب الديمقراطية) عن تقديم مرشح للرئاسيات.

يرى الصحفي التركي رشوان تشاكر، أن حكومة أردوغان تقلبت بين استراتيجيتين اثنتين في أثناء تبلور خطابها في الانتخابات المحلية المقبلة، قائلا: “رأينا أن تحالف الجمهور تعلم بعض الدروس من هزيمة الانتخابات المحلية 2019 في الفترة الأولى من حملته الانتخابية، إلا أنه عاد الآن إلى خطاب البقاء الذي نجح في الانتخابات الرئاسية الأخيرة”.

ويضيف أنه بالرغم من معرفة تحالف الجمهور، أن هذا الخطاب يدفع بالناخبين الأكراد نحو أكرم إمام أوغلو أكثر مما يجذبهم إلى مرشحهم كوروم، إلا أنه يتبعه بهدف الحفاظ على ناخبي الأحزاب المحافظة، خاصة حزب الرفاه من جديد.

الجدير بالذكر أن حزب المساواة الشعبية والديمقراطية الكردي “ديم” أعلن عن مرشحه الخاص لرئاسة بلدية إسطنبول في هذه الانتخابات، إلا أنه عاد إلى طاولة المفاوضات مع “الشعب الجمهوري”، الأمر الذي أسفر عن اتفاق جزئي يقضي بعدم تقديم مرشحين في بعض الأحياء في إسطنبول من أجل دعم مرشحي “الشعب الجمهوري” فيها.

وحول مدى إمكانية أن يكون هناك تحالف أوسع بين حزبي “ديم” و “الشعب الجمهوري”، رجح الباحث في الشأن التركي علي أسمر أن “الشعب الجمهوري لا يستطيع أن يفكر بمجرد التفكير بخسارة أصوات حزب ديم لأن أصوات هذا الحزب كانت لها الفضل الكبير في فوز اكرم امام أوغلو في الانتخابات السابقة”.

وأردف بالقول: “لذلك أعتقد أنه في نهاية المطاف سينجح حزب الشعب الجمهوري بإقناع حزب ديم وسيقدم له تنازلات، لأن الجميع يعلم أن رئيس بلدية إسطنبول سيكون مراد كوروم أو أكرم إمام أوغلو وهذه الحقيقة يعلمها جيدا حزب ديم”.

وفي ما يتعلق بخطاب مرشح أردوغان لرئاسة بلدية إسطنبول، فقد حذر أسمر خلال حديثه لـ”عربي21″، من “مغبة انجرار حزب العدالة والتنمية وراء ملف الاتهامات، لأن أكرم أمام أوغلو شخص يتقن دور الضحية ويتقن أيضا البروباغندا الإعلامية ويملك فريق قوي لإدارة مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأوضح أن “الاتهامات الكثيرة سوف تصب في صالح أكرم إمام أوغلو لأن قسم كبير من الشعب التركي هو عاطفي بل عاطفي جدا”، مشيرا إلى ضرورة أن “يعمل حزب العدالة والتنمية على تقوية برنامجه الانتخابي الخدمي، ومحاولة جذب أصوات القسم الرمادي الذي لم يقرر إلى الآن قراره بخصوص هذه الانتخابات”.

ومن المقرر إجراء الانتخابات المحلية في 31 آذار/ مارس القادم، حيث ستفتح صناديق الاقتراع في 81 ولاية وقضاء تركيًا أمام الناخبين، من أجل انتخاب رؤساء البلدية الكبرى والفرعية وأعضاء المجالس المحلية.

وتحظى الانتخابات المحلية في تركيا باهتمام عال من الأحزاب السياسية؛ لكونها أولى درجات سلم الفوز بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية، كما يرى مراقبون.

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement
أخبار تركيا اليوميومين ago

العثور على امرأة أجنبية مقتولة في منزلها في باشاك شهير

أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

ممثل تركي يشتري مدرسته الإبتدائية ويهدمها والسبب! (صور)

ifc market
الاقتصاد التركييومين ago

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار واليورو اليوم

أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

ارتدو الأقنعة… غبار الصحراء يصل تركيا وخبراء يحذرون

أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

والي إسطنبول يقرر إغلاق ميدان تقسيم أمام احتفالات الأول من مايو

تركيا الآنيوم واحد ago

“ألمانيا قاتلة”.. الرئيس الألماني يواجه احتجاجات خلال زيارته إسطنبول (فيديو)

أخر الأخبار15 ساعة ago

“إحدى مدن حضارتنا العريقة”.. تغريدة أردوغان تشعل مواقع التواصل

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار ، سعر الدولار مقابل الليرة التركية ifc market
الاقتصاد التركي13 ساعة ago

خبراء أجانب يتوقعون: جاذبية الليرة التركية التركية ستزداد

أخبار تركيا اليوم15 ساعة ago

تحذير باللون الأصفر لـ 17 ولاية تركية من موجة غبار قادمة

أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

مواطن تركي يشعل النار في قبر شخص متوفى بسبب الديون