Connect with us

عربي

العرب يستعدون لنظام شرق أوسطي جديد بقيادة مصر وسوريا والسعودية

Published

on

تحدثت مجموعة من الخبراء المصريين، حول الاتصالات والمباحثات العربية خلال الفترة الماضية تمهيدا لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

وقال محمد مصطفى مدير وكالة أنباء الشرق الأوسط في تصريحات لـRT، إن الساحة العربية تشهد في الفترة الأخيرة اتصالات ومباحثات وزيارات متبادلة قد يبدو الكثير منها مفاجئا أو حتى مستغربا لكنها تأتي جميعها في إطار ما يمكن توصيفه بأنه محاولة من أطراف عربية فاعلة لبلورة “شكل وجوهر نظام إقليمي شرق أوسطي جديد” فيما تتم في دائرة أوسع من دائرة المنطقة بلورة شكل وجوهر نظام عالمي جديد.

وأشار مصطفى إلى أن ملف الأزمة السورية بتشابكاتها وتداعياتها يحتل أهمية قصوى في هذا الإطار بعدما أصبحت سوريا – في ظل قطيعة وعزلة عربية شبه كاملة- منطقة تواجد بل وتصارع قوى عظمى فيما بينها من جانب وقوى عربية وإقليمية (دول الجوار) من جانب آخر.

وتابع: “من هنا جاءت كثافة التحركات العربية الجارية مع الجانب السوري وعمقها إدراكا من سوريا ومن قوى عربية أساسية لحقيقة مفادها أنه من الصعب بل من المستحيل تدشين نظام آمن إقليمى عربي أو شرق أوسطي قوي في غياب سوريا”.

من جانبه، قال الباحث في شؤون الأمن القومي أحمد رفعت، في تصريحات لـRT إن هناك اعربيا ملحوظا لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية وهو الإجراء المهم الذي يبدو عند البعض عاطفيا أو أنه مجرد تصحيح لخطأ سابق، لكنه في العمق قرار مهم للغاية من شأنه أن يحسم الجدل نهائيا في الاعتراف بحكومة الرئيس بشار الأسد وبما يشكل دعما كبيرا له في مواجهة القوى والتنظيمات الإرهابية من جانب والإقليمية من جانب وبعض الأطراف الداخلية التي راهنت على إضعاف الدولة السورية لتحقيق أهدافها وأخيرا القوى الدولية التي قد تتعارض أهدافها عندئذ مع توجهات الموقف العربي.

وأشار رفعت إلى أن هناك مجموعة من الدول تحارب الحكومة السورية علنا وتدعم معارضيه بالمال والسلاح ودول أخرى لا تبالي بموقف هؤلاء وتتعامل مع الحكومة السورية وتقيم معها علاقات دبلوماسية، ودول أخرى في مقدمتها مصر ورثت قطيعة دبلوماسية لكنها اختارت أن تكون مع الشعب السوري ووحدة ترابه وأراضيه وهذا لا يتم إلا بالتعامل مع الحكومة السورية ودعم الجيش الوطني في مواجهة الإرهاب باعتبار الجيش السوري الضامن لوحدة أراضي سوريا وفي الوقت نفسه تؤمن مصر بحق الشعب السوري في تطلعاته نحو الديمقراطية.

وتابع الباحث المصري: “الآن تتقارب المواقف وتذوب بمراجعات أثبتت أهمية وجود صياغة جديدة للأمن العربي تغلق الأبواب أمام التدخلات الخارجية وأن عودة سوريا للحضن العربي والبدء في إعادة إعمارها خطوات مهمة في هذا الاتجاه”.

ونوه بأن الإمارات أعادت علاقاتها والسعودية ترسل رسائل جيدة وتونس تستعد لفتح سفارتها وتسمية سفير ربما خلال ساعات، والجزائر تدعم الدولة السورية ومعها لبنان ومصر التي رفضت تمثيل المعارضة لسوريا في القمة العربية بشرم الشيخ في 2015، وأعلنت صراحة دعمها للجيش العربي السوري تدير الملف بما يؤدي إلى منع الاعتراضات داخل الجامعة من بعض الدول التي لم يتغير موقفها من الأزمة هناك حتي اليوم وتحتاج إلى حوار سريع إما لتغيير موقفها أو لمنع وقوفها ضد عودة سوريا إلى أمتها.

ويقول نائب رئيس تحرير جريدة الشروق والمحلل السياسي المصري حمادة إمام، إن عودة سوريا مرتبطة بقدرة العرب على التحديات الإسرائيلية والأمريكية، موضحا أن نجاح التحركات العربية الأخيرة لعودة سوريا للصف العربي تتوقف على قدرة ورغبة الأنظمة العربية في مواجهة الضغوط الأمريكية والإسرائيلية.

وتابع إمام: “التحركات العربية الأخيرة والزيارات المكوكية فتحت باب الأمل في عودة سوريا لجامعة الدول العربية بعد انقطاع دام أكثر من 11 عاما ورفع العرب سقف التفاؤل انتظارا لما تسفر عنه التحركات وأخرها التحرك المصري السعودي والزيارة التي قام بها الرئيس المصري إلى السعودية مؤخرا عقب زيارة وزير الخارجية السوري لمصر ورغم هذا الزخم الدبلوماسي والتفاؤل الذي يسود الأجواء العربية إلا أن المواقف العربية ليست كلها على قدم المساواة ولاتتحرك بنفس الوتيرة ولا تحكمها رغبة واحدة فهي موزعة مابين مؤيد، وموافق مع بعض التحفظات والشروط، وثالث رافض وأصبح الرهان على عودة سوريا مرتبط بالرهان على نظام الحكم في دمشق مع المواقف العربية المطروحة”.

وأشار المحلل السياسي المصري إلى أن بعض هذه المواقف مرتبطة بارتباط بعض الدول العربية بالدول الغربية والولايات المتحدة والتي ترفض عودة سوريا للصف العربي انطلاقا من مصالحها الضيقة ونتيجة للتقارب الروسي والإيراني مع سوريا والذي يعد ويمثل خطرا على المصالح الغربية ومن خلفهما إسرائيل.

ونوه بأنه إجمالا يمكن القول أن الملف السوري من أكثر الملفات تعقيدا بالمنطقة العربية، لتعدد أطراف الصراع بالداخل السوري، ما يجعل إعادة تشكيله وتوجيهه، وإحداث تغيرات فيه، وتوفيق أوضاع ومصالح الأطراف العربية بين بعضها، أمرًا يستغرق وقتًا من المفاوضات، لكن يظل غير مستبعد، خاصة بعد التطورات التى شهدتها المنطقة مؤخرا سواء بين مصر وتركيا وايران والسعودية انتقلت مسالة العودة من المستحيل إلى الممكن بعد رفع العديد من العوائق التي كانت تحول دون ذلك والتي كان يراهن الغرب على بقائها إلا أنها اختفت من المشهد وأصبح هناك مصلحة عربية بضرورة عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية بعد الكشف عن العديد من المشاريع الأمريكية والغربية للمنطقة العربية والتي تصب في خانة تهميش الدول العربية وتحويلها من دول فاعلة لدول مفعول بها وأصبح الكل رابح ومستفيد إلا الدول العربية التي تركت للرهان على الحصان الخاسر، وأصبح الأمر يتطلب حلولا عربية خالصة لغلق كل الملفات سواء في العراق ولبنان واليمن.

وأكد أن التشجيع الروسي الحليف الاستراتيجي لسوريا للتقارب مع الدول العربية بشكل عام والخليجية بشكل خاص متغير هام ومفصلي، وأضف على ذلك التحرك الصيني في العالم والذي يلعب دورا في الساحة الدولية لا يقل قوة وأهمية عن الدور الأمريكي، وفاجأ العالم باحتضان المصالحة السعودية الإيرانية ومايقوم به من تقريب وجهات النظر في العديد من المناطق بالعالم وهو مقبول ومقرب من زمن مع الدول العربية وتجمعه بالعديد من الدول العربية علاقات قوية وتثق فيه الشعوب العربية.

 

Continue Reading
Advertisement
Comments

فيسبوك

Advertisement
منوعات6 ساعات ago

وزير النقل التركي: تجاوز عدد الركاب الذين يستخدمون القطارت السريعة عدد سكان تركيا

الخارجية التركية
أخر الأخبار6 ساعات ago

أول بيان رسمي من وزارة الخارجية التركية حول سقوط طائرة الرئيس الإيراني

التأشيرة الإلكترونية
أخر الأخبار8 ساعات ago

قرار جديد بشأن التقديم لتأشيرات المواطنين الأتراك

أخر الأخبار9 ساعات ago

حادث صعب لطائرة الرئيس الإيراني وغموض بشأن وضعه

أخبار السوريين في تركيا15 ساعة ago

تركيا.. تجديد “إذن السفر” للسوريين المتضررين من الزلزال في اسطنبول

التقنية اليوم15 ساعة ago

تركيا تفرض غرامة ضخمة على “ميتا” بسبب مشاركة البيانات.. كم بلغت؟

أخبار تركيا اليوم15 ساعة ago

حالة الطقس في تركيا.. الأرصاد الجوية التركية تحذر من أمطار غزيرة وعاصفة غبارية

منوعات16 ساعة ago

من أجل أموال الدارك ويب.. تفاصيل جديدة عن مصرية خدرت طفلها لانتزاع أعضائه

أخبار تركيا اليوم16 ساعة ago

غرامة 387 ألف ليرة تركية لمن يدخل هذه الشواطئ ليلاً في تركيا

عربييوم واحد ago

سجن وغرامة وترحيل فوري.. وزارة الحج تحذر من هذا الأمر

أخبار السوريين في تركيايومين ago

أسباب تغير خطاب أحزاب المعارضة التركية تجاه اللاجئين السوريين

أخر الأخباريوم واحد ago

أول رد رسمي من إمام أوغلو على سؤال “هل يجب إزالة اللافتات العربية؟”

أخبار السوريين في تركيايومين ago

أي الجنسيات احتلت المراكز الخمسة الأولى في تركيا من حيث عدد المواليد؟

أخبار السوريين في تركيايومين ago

تركيا تسمح لهذه الفئة بالعودة إلى أراضيها بعد ترحيله إلى الشمال السوري

عربييوم واحد ago

سجن وغرامة وترحيل فوري.. وزارة الحج تحذر من هذا الأمر

التأشيرة الإلكترونية
أخر الأخبار8 ساعات ago

قرار جديد بشأن التقديم لتأشيرات المواطنين الأتراك

أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

وزير النقل التركي يعلن عن مجانية المواصلات غداً الأحد

أخبار تركيا اليوميوم واحد ago

انقطاع التيار الكهربائي عن 23 منطقة بإسطنبول غداً الأحد

علم تركيا
الاقتصاد التركييوم واحد ago

بمشاركة نحو ألف رجل أعمال.. اسطنبول تستضيف قمة تركية عربية اقتصادية في يونيو

أخر الأخباريوم واحد ago

زعيم حزب الشعب الجمهوري يكشف عن خطة جديدة للتعامل مع اللاجئين السوريين في تركيا