Connect with us

السياحة في تركيا

موغلا التركية .. “جنة” السياحة الآمنة

Published

on

تعتبر ولاية موغلا التركية المطلة على البحر الأبيض الأبيض المتوسط، من أهم الوجهات السياحية التي يقصدها عشاق البحر والطبيعة الخضراء، بحثا عن المتعة والاستمتاع بالجو الخلاب.

وتمتلك ولاية موغلا أطول شريط ساحلي في تركيا، بطول ألف و484 كم، وتشتهر بجمال غاباتها الخضراء ومدنها الأثرية التي تعتبر شاهدة على الحضارات التي عاشت في تلك البقعة الجغرافية منذ آلاف السنين.

** آمنة ومبهرة

وعلى الرغم من تفشي فيروس كورونا الجديد، إلا أن ولاية موغلا استضافت خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي، 322 ألفا و728 سائحا من 162 دولة.

وتشتهر ولاية موغلا أيضا بفنادقها الفخمة ومنتجعاتها السياحية الضخمة التي تقدم أفضل الخدمات السياحية للزوار المحليين والأجانب، وتتسع فنادق ومنتجعات الولاية لـ340 ألف سرير.

والإمكانات السياحية المتوفرة في الولاية، منقسمة في مناطق عدة، مثل بودروم وفتحية ومرمريس وداتشا وأورتاجا وميلاس وأولا.

ويستمتع السياح في هذه المناطق بنقاء البحر ودفئ الشمس وهدوء الشواطئ وجمال الطبيعة الخضراء.

وكذلك يتوفر في الولاية رحلات بحرية قصيرة مدى على متن يخوت فخمة، وهناك فرصة لتسلق الجبال والتنزه في الأنهار عبر قوارب صغيرة.

** جاذبة للسياح

واحتل شاطئ “إيزتوزو” بولاية موغلا، المرتبة 19 من بين أفضل 25 شاطئا في العالم، حسب استطلاع أجراه موقع “تريب أدفايزر” الأمريكي المعني بالسياحة والحجوزات الفندقية والسفر.

وبإمكان السياح الراغبين في الاطلاع على الحضارات القديمة، بلوغ مبتغاهم في موغلا، وذلك عبر مدنها الأثرية التي تعتبر شاهدة على العصور القديمة.

وفي كل مكان بالولاية، يمكن للسياح المحليين والأجانب، رؤية الآثار التاريخية التي تحكي قصص وروايات الحضارات التي عاشت في هذه المنطقة.

وخلال فترة تفشي وباء كورونا، اتخذت السلطات والجهات العنية في الولاية كافة التدابير الوقائية من الفيروس، سواء في الفنادق والمنتجعات والشواطئ وحتى في الغابات، فباتت السياحة في موغلا آمنة.

ومع بدء تنفيذ برنامج الحكومة التركية لإعادة الحياة إلى طبيعتها منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي، بدأ السياح الأجانب وعلى رأسهم البريطانيين، بالتوافد إلى موغلا مجددا.

وفي تصريح للأناضول، قال مدير دائرة الثقافة والسياحة في الولاية زكريا بينغول، إن حركة السياحة في ولايته بدأت بشكل فعلي ومكثف عقب عيد الأضحى، وزادت بشكل كثير خلال شهر أغسطس/آب الماضي.

وذكر بينغول أن 322 ألف و728 سائحا أجنبيا من 162 بلدا، زاروا الولاية خلال الفترة الممتدة من مطلع العام الحالي، إلى نهاية أغسطس الفائت.

وتابع قائلا: “150 ألفا و809 سائح من إجمالي الأجانب الذين زاروا ولايتنا هم من البريطانيين”.

وأضاف: “خلال شهر أغسطس الماضي حققنا أكبر رقم في استضافة السياح الأجانب، حيث بلغ عدد الوافدين إلينا 242 ألفا و453 سائحا أجنبيا”.

** السياحة الآمنة

وأشار إلى أن السياح البريطانيين يعتبرون موردا أساسيا لقطاع السياحة في تركيا، على غرار السياح الروس.

وأردف قائلا: “هذا العام جاء السياح البريطانيون في المرتبة الأولى بين الأجانب الذين زاروا ولايتنا، تبعهم الأوكرانيين والروس والألمان والبولنديين على التوالي”.

ولفت إلى أن شهادة السياحة الآمنة الممنوحة للفنادق والمنتجعات السياحية من قِبل وزارة الثقافة والسياحة التركية والمؤسسات الأخرى المعنية، ساهمت في جذب السياح الأجانب إلى موغلا وعموم تركيا.

وأعرب عن ثقته بأن عدد السياح الأجانب الوافدين إلى تركيا، سيشهد زيادة كبيرة خلال الأشهر المتبقية من العام الحالي 2020.