Connect with us

الأخبار

استطلاع رأي: هذه حظوظ أردوغان للفوز بالرئاسة

Published

on

توقعت غالبية من المواطنين الأتراك أن يكون الرئيس رجب طيب أردوغان هو المرشح الأول الفائز بالسباق الرئاسي المقبل بغض النظر عن خصمه، حسبما جاء في استطلاع حديث.

ووفقا لاستطلاع رأي، أجرته مؤسسة “ميتروبول” في أغسطس، يعتقد 55٪ من الجمهور أن أردوغان من المرجح أن يفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ويقول حوالي 14.5٪ من الناخبين إنه سيفوز بالتأكيد، ويعتقد 40.9٪ أنه سيفوز”.

وخلص الاستطلاع الذي نشرته صحيفة “ديلي صباح”، إلى أنه إذا استمر هذا التصور حتى الانتخابات المقبلة، فقد يمثل “ميزة كبيرة” لأردوغان.

وستجري تركيا انتخابات عامة في عام 2023 وانتخابات بلدية في عام 2024 كما هو مقرر.

كانت هناك تكهنات بأن الحكومة ستجري انتخابات مبكرة قبل الانتخابات العامة المقررة في عام 2023 ؛ لكن سلطات الدولة نفت هذه التكهنات.

في الانتخابات الرئاسية في 24 يونيو 2018، أصبح أردوغان أول رئيس منتخب ديمقراطياً للنظام الرئاسي الجديد في تركيا بحصوله على 52.4٪ من الأصوات.

وتمت المصادقة على النظام الرئاسي، الذي روج له حزب العدالة والتنمية ، في استفتاء عام 2017 حيث أيد 51.4٪ من الناخبين التغيير الدستوري.

وتشكل تحالف الشعب بين حزب الحركة القومية وحزب العدالة والتنمية الحاكم قبل الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 يونيو.

من ناحية أخرى، يتكون تحالف الأمة، التحالف الانتخابي الرئيسي الذي ينافس تحالف الشعب ، من حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي (CHP) وحزب “الجيد” (İP) وحزب السعادة (SP) بدعم من حزب العمال الكردستاني، حزب الشعوب الديمقراطي (HDP).

وجاء في الاستطلاع أن “عمدة اسطنبول أكرم إمام أوغلو وعمدة أنقرة منصور يافاش حصلوا على تأييد حوالي 43-43.5٪ في حال خاضوا الانتخابات ضد الرئيس أردوغان.

بينما تبلغ نسبة زعيمة حزب “الجيد” ميرال أكشنر حوالي 38.3٪.

وهذا الأسبوع، تعهد حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا بالوصول إلى السلطة بالاستعانة بمن أسماهم “الأصدقاء”، حيث يحتفل بمرور 97 عامًا على تأسيسه.

وقال زعيم الحزب، كمال كليتشدار أوغلو، في حفل أقيم في المقر الرئيس بأنقرة، يوم الأربعاء: “سنصل إلى السلطة مع أصدقائنا وسننقذ تركيا من هذا الركود”، وفق تعبيره.

و”الأصدقاء” الذين كان كلييتشدار أوغلو يشير إليهم هم مكونات تحالف الأمة التي شكلها حزب الشعب الجمهوري، وحزب إيي (الجيد)، وحزب السعادة والحزب الديمقراطي. ويأمل التحالف في التوسع بإدراج حزب الديمقراطية والتقدم (DEVA) بزعامة علي باباجان وحزب المستقبل بزعامة أحمد داوود أوغلو، وكلاهما عضو بارز سابق في حزب العدالة والتنمية الحاكم.

ويتولى حزب العدالة والتنمية برئاسة أردوغان حكم البلاد منذ عام 2002.