Connect with us

الأخبار

تركيا: لن نسمح لأي مبادرة تستهدف حقوقنا في “الوطن الأزرق”

Published

on

أكد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن بلاده لن تسمح لأي مبادرة تهدد أمنها، وتغتصب حقوقها ومصالحها في الوطن الأزرق، في إشارة إلى المياه الإقليمية التركية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أكار، الأحد، خلال مراسم تسليم أنظمة بحرية جديدة للقوات المسلحة، في حوض بناء السفن بمنطقة توزلا باسطنبول بحسب ما نشرته وكالة الأناضول.

وشدد على أن تركيا وفي الوقت الذي نجحت فيه بالقضاء على الممر الإرهابي الذي كان من المستهدف إنشاؤه على حدودها الجنوبية، في الشمال السوري، فإنها تمكنت من حماية مكتسباتها في وسط وشرقي البحر المتوسط، وذلك من خلال الاتفاقية البحرية التي أبرمتها مع ليبيا.

وأضاف أن جميع الخطوات التي تقوم بها تركيا “متوافقة مع العقل والمنطق والقانون الدولي ومبادئ حسن الجوار.”

وأردف: “على الجميع أن يدرك بأننا لن نسمح قط لأي مبادرة تهدد أمن بلادنا وشعبنا، وتغتصب حقوقنا ومصالحنا في الوطن الأزرق.”

وفي سياق متواصل، أكد أكار أن “مطالب وممارسات اليونان الأحادية والتي تراعي مصالحها لوحدها، في المتوسط وإيجة، لا تتوافق أبداً مع العقل والمنطق والقانوني الدولي ومبادئ حسن الجوار، كما أنها مغايرة للحقائق.”

وفينا يخص اتفاقية ترسيم الحدود البحرية المبرمة مؤخراً بين مصر واليونان، قال أكار إنها “في حكم العدم” بالنسبة لأنقرة، مبيناً أن الاتفاقية المذكورة ظلمت شعبي البلدين.

وطالب الوزير التركي البلدان الصديقة والحليفة لبلاده، بالنظر بحيادية وموضوعية إلى مطالبها وآرائها الخاصة بشرقي المتوسط.

وعلى الصعيد الليبي، أكد أكار على وقوف تركيا إلى جانب “الأشقاء الليبيين الذين تربطنا بهم علاقات تاريخية وثقافية تعود لما قبل 500 عاما”

وأوضح أن بلاده تتابع بقلق تكرار الأخطاء التي ارتُكبت في سوريا من قبل بعض البلدان “الصديقة والحليفة لتركيا”، في ليبيا أيضاً.

وتابع: “نكافح من أجل تحقيق السلام والاستقرار والهدوء في ليبيا، وتأمين سيادة أراضيها ووحدتها السياسية، وفق مبدأ ليبيا لليبيين.”