Connect with us

الأخبار

أول تعليق للرئاسة التركية على اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل

Published

on

انتقد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، وقال إن التاريخ سيسجل هزيمة الأطراف التي خانت الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

جاء ذلك في تغريدة لـ”قالن”، الخميس، عبر تويتر، في معرض انتقاده لاتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، الذي أعلن عنه الخميس.

وقال قالن: “بلا شك أن التاريخ سيسجل هزيمة الأطراف التي خانت الشعب الفلسطيني، وقضيته العادلة”.

وفي وقت سابق الخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق سلام واصفا إياه بـ “التاريخي”.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من فصائل بارزة، مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، التي أجمعت، في بيانات منفصلة، على اعتباره “طعنة” بخاصرة الشعب الفسلسطيني ونضاله وتضحياته و”إضعافا” لموقفه.

وبينما رحب بالاتفاق كل من مصر والبحرين، ونددت به جماعة الحوثي بقوة، أكد وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، في تغريدة نشرها عبر حساب الوزارة على تويتر، أن “الشعب اليمني سيظل داعما للشعب الفلسطيني الشقيق وحقه في أرضه ودولته”، دون التحدث عن الاتفاق أو ذكر موقف واضح بشأنه.

وفيما برر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، قرار بلاده بتطبيع العلاقات مع إسرائيل بأنه جاء لـ”الحفاظ على فرص حل الدولتين”، عبر تجميد إسرائيل مخطط ضم أراض فلسطينية بالضفة، قال نتنياهو، في مؤتمر صحفي، إن خطته لتطبيق الضم “لم تتغير”، رغم التوصل إلى اتفاقية سلام مع أبوظبي.

وبإتمامه، ستكون الإمارات الدولة العربية الثالثة التي توقع اتفاق سلام مع إسرائيل بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

ويأتي إعلان اتفاق السلام بين تل أبيب وأبو ظبي، بعد تصريح نتنياهو ومسؤولين آخرين في أكثر من مناسبة، بوجود تقارب مع الإمارات، ودول عربية وإسلامية أخرى.

كما زادت وتيرة التطبيع، خلال الفترة الأخيرة، بأشكال متعددة بين إسرائيل والعرب، عبر مشاركات إسرائيلية في أنشطة رياضية وثقافية واقتصادية تقيمها دول عربية، بينها الإمارات.

Continue Reading
Advertisement