Connect with us

الأخبار

جريمة قتل فتاة تركية تهز الرأي العام..وأردوغان يعلق

Published

on

علق الرئيس رجب طيب أردوغان على قضية مقتل الفتاة ” بينار جولتكين ” بوحشية على يد أحد المجرمين في ولاية موغلا غرب تركيا.

وقال أردوغان في تغريدة على حسابه في “تويتر” ” سنقف بكل قوتنا ضد هذا العنف ونهزم المجرمين، وليس لدي شك أن القاتل سينال أشد العقوبات”.

وأضاف ” سنتابع القضية بشكل شخصي، وستفعل أجهزة الدولة كل ما يلزم من أجل القضاء على العنف ضد النساء”.

وكانت بينار جولتكين (27 عامًا)، طالبة من قسم الاقتصاد بجامعة “سيتكي كوكمان” في موغلا غادرت منزلها للذهاب إلى مركز التسوق في 16 يوليو.

وأشار موقع “هبر جلوبال” إلى أن عائلة الفتاة سافرت من إسطنبول إلى “موغلا” حيث تقيم الفتاة لوحدها، عندما فقدت جميع وسائل التواصل معها.

وبين أن أختها ووالدتها وصلتا إلى موغلا وأبلغتا الشرطة والدرك بالأمر.

وبين الموقع أن قوات الشرطة والدرك بدأوا بعمليات البحث من أجل العثور على الفتاة المفقودة، حيث شوهدت أخر مرة بالقرب من أحد المراكز التجارية بمنطقة أكايكا، وجرى وضع جميع الكاميرات الأمنية تحت المراقبة.

واشتبهت الشرطة خلال مراقبة الكاميرات الأمنية بأحد الأشخاص وهو المجرم ويدعى “جمال متين أفجي” جاء إلى محطة الوقود واشترى بنزين ب16 ليرة تركية وذهب.

وقال إن الشرطة راقبت المشتبه به واكتشفت خيوط الجريمة، حيث أقدم على حرق الفتاة داخل برميل وصب الخرسانة فوق جثتها.

وفي التفاصيل التي أوردها الموقع، أن المجرم أبلغ جيرانه الذين سألوا عن الرائحة التي تصدر من المكان أنه يقوم بالشواء.

واعترف المجرم جمال متين أفجي (32 عامًا) بأنه خنق وقتل الفتاة الصغيرة بيديه، وحرق جسدها داخل برميل قمامة في منطقة الغابات وسكب عليها الخرسانة.

وفي البحث الذي تم في المنطقة، تم الوصول إلى جثة الفتاة المحروقة.

Image