Connect with us

الأخبار

أردوغان: إحياء آيا صوفيا بشارة حرية للمسجد الأقصى

Published

on

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن إحياء “آيا صوفيا”، يعد بشارة حرية للمسجد الأقصى.

جاء ذلك في خطاب له عقب إلغاء مجلس الدولة (أعلى محكمة إدارية)، قرار مجلس الوزراء لعام 1934، القاضي بتحويل “آيا صوفيا” في مدينة إسطنبول من مسجد إلى متحف.

وأوضح، أن إحياء آيا صوفيا، بمثابة اشتعال نار الأمل لجميع المضطهدين والضحايا والمظلومين بكافة أنحاء العالم.

وشدد على أن إحياء آيا صوفيا، بمثابة قرع أقدام إرادة خروج المسلمين بكافة أنحاء العالم من عصر العزلة.

وتابع قائلا: “كما أن إعادة إحياء آيا صوفيا من جديد بادرة مفادها أننا كأمة تركية ومسلمين وإنسانية جمعاء، لدينا ما نقوله للعالم، وهذا الإحياء اسم لإعادة تذكرنا بكافة فترات تاريخنا بداية من معركة بدر إلى معركة ملاذكرد، ومن معركة نيقوبوليس إلى جناق قلعه، ورمز لإصرارنا على تحمل أمانات شهدائنا، ومحاربينا حتى وإن كلفنا ذلك أرواحنا”.

وأضاف أردوغان، أنه لا غرابة، أن يظهر البعض لاحقا بتحويل الكعبة أو المسجد الأقصى إلى متحف.

 

وأشار إلى أن عمر بن خطاب عندما دخل القدس، كفل كافة حقوق المسيحين، وحمى أماكن عبادتهم.

وأضاف أن العثمانيين حافظوا بعد الفتح على التزامهم بهذا الميراث، مشيرا إلى أن مسجد آيا صوفيا وصل إلى اليوم الحالي بعد مرور 481 عاما محتفظا بمحرابه ومنبره ومآذنه ومقصورته السلطانية ولوحاته ونقوشه وشمعداناته وسجاداته وكافة مرافقه الأخرى.