Connect with us

الأخبار

مجهولون يرفعون العَلم البيزنطي على مسجد في قبرص.. وتركيا تندِّد

Published

on

تسببت حادثة رفع العلم البيزنطي على مسجد في مدينة لارنكا بدولة قبرص في تنديد تركي واسع، خصوصا أنها جاءت بعد يوم واحد من وصف دار الإفتاء المصرية للفتح الإسلامي للقسطنطينية (إسطنبول حالياً) بـ”الغزو العثماني”. 

رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، ندّد الإثنين 8 يونيو/حزيران 2020 برفع “العَلم البيزنطي” على المسجد في قبرص. 

رئيس دائرة الاتصال أشار إلى أن تعليق العلم على المسجد “يظهر الضغينة والكراهية العميقة تجاه الإسلام وتجاه تركيا من قِبل أصحاب العقليات المقيتة التي ورثت العار والهجوم على الأفكار والمعتقدات والنهب والإبادة الجماعية في صفحات التاريخ لآلاف السنين”، حسب ما أفادت به وكالة الأناضول. 

كما أعرب عن أسفه على أن “الهجوم على الإسلام والمسلمين أصبح هيكلاً مؤسسياً يزداد يوماً بعد يوم باسم ما يسمى حرية الرأي”، مؤكداً أن “الإسلام الذي كان مصدراً للسلام والأمان وأفق الحضارة القديمة سيواصل التنوير ومكافحة جميع أنواع الهجمات المنهجية”.

شمال قبرص: كما أدانت جمهورية شمال قبرص التركية تعليق مجهولين العلم البيزنطي على مسجد في مدينة لارنكا بقبرص.

وقال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية، مصطفى أقينجي، في بيان، إن رئيس الشؤون الدينية ببلاده، طالب أطالاي، أطلعه على تفاصيل الحادثة، مؤكدا على ضرورة ملاحقة سلطات قبرص للفاعلين، وعدم الاستخفاف بالموضوع.

يأتي رفع العلم البيزنطي بعد أسبوع من حادثة إلقاء زجاجات حارقة على باحة مسجد “كوبرولو” في ليماسول، وكتابة عبارات معادية للإسلام والمهاجرين على جدرانه.