Connect with us

محلي

والي إسطنبول يوجه “رسالة مناشدة” للأشخاص المخالطين لمصابي كورونا

Published

on

ناشد والي إسطنبول، علي يرلي قايا، الأشخاص المخالطين لمصابي كورونا التحلي بالصبر وعدم الخروج من منازلهم لأي سبب كان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مراسم وضع حجر الأساس لمبنى مديرية أمن قضاء “زيتون بورنو” الجديد.

وشدد والي إسطنبول على ضرورة توخي الحذر بشكل أكبر مع دخول فصل الخريف، لافتاً إلى أن ارتداء “الكمامة” ومراعاة قواعد “التباعد الاجتماعي” كفيل بخفض خطر انتقال عدوى كورونا عبر الطرق التنفسية بنسبة 90 بالمئة.

وطالب الأشخاص المخالطين لمصابي كورونا التزام منازلهم والتحلي بالصبر، وأضاف أن الولاية ومجموعات “الوفاء للدعم الاجتماعي” على استعداد لتلبية احتياجاتهم الأساسية وتقديم المساعدة للمحتاجين منهم.

وتابع حديثه قائلاً: “أطلب منكم شيئاً واحداً بصفتي والي إسطنبول، لا تخرجوا من منازلكم ابتغاءً لمرضاة الله، نحن نشعر بالخجل إزاء فرض الغرامات المالية بحقكم، ولكن علينا مواصلة اتخاذ الإجراءات الإدارية وتقديم الشكاوى الجنائية إلى النيابة العامة عند الضرورة”.

وأضاف يرلي قايا أن نفوس إسطنبول البالغة 15 مليوناً و571 ألفاً تزيد من حجم واجباتهم ومسؤوليتهم في ضمان أمن وسلامة المدينة.

كما لفت إلى تجاوز أعداد “الضيوف السوريين” وأصحاب تصاريح الإقامة حاجز المليون شخص.

وختم بالقول إن نفوس “زيتون بورنو” وحدها تُقدر بـ 300 ألف، مشيراً إلى أن الرقم الحقيقي يزيد بكثير عن المذكور إذا ما أضفنا إليه السوريين وأصحاب الإقامات المؤقتة.

وحتى مساء الأربعاء، سجلت وزارة الصحة التركية 273 ألفاً و301 إصابة بكورونا، راح ضحيتها 6 آلاف و462، فيما بلغت حالات الشفاء 246 ألفاً و876.