Connect with us

محلي

أطفال سوريون يراقصون الموت في إزمير التركية

Published

on

تداولت وسائل إعلام تركية، صورة لطفل سوري وهو يمدّ رأسه من داخل حاوية نفايات تحت الأرض، حيث بدا الطفل غير مدرك للمخاطر التي يعرّض نفسه لها، وغير آبه بتدابير النظافة على الرغم من استمرار وباء كورونا.

وبحسب صحيفة “صباح” التركية، فإنّ طفلا سوريا خلق حالة من الدهشة والصدمة لدى المارة بالقرب من حاوية للنفايات في حي “بوجا” بإزمير، وذلك بعد رؤيتهم إياه وهو يجمع الأوراق الكرتونية والبلاستيك من داخل حاوية على عمق مترين تحت الأرض.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ الطفل بدا غير آبه بالتدابير اللازمة للوقاية من فيروس كورونا، حيث يعمل على جمع الأوراق الكرتونية والبلاستيك والزجاج والقطع المعدنية من داخل حاوية للنفايات، دون أن يضع كمامة على وجهه تقيه من خطر التعرّض للإصابة بفيروس كورونا.

ويعمل الطفل على إعطاء ما يجمعه من داخل الحاوية لصديقه الذي ينتظره في الخارج، حيث وعلى الرغم من تحذيرات المواطنين لهم، استمرا بعملهما من داخل الحاوية.

وردّ الطفل الذي ينتظر في الخارج على المواطنين الذين عملوا على تحذيرهما من مغبة التعرّض لخطر ما: “صديقي يدخل الحاوية من أجل لقمة العيش، نجمع البلاستيك والزجاج والمعادن والأوراق ومن ثم نبيعها”.

وتابع الطفل: “يعلم صديقي آلية الدخول إلى الحاوية والخروج منها، لن يصاب بمكروه بإذن الله”.

وعلّق أحد المارة على مشهد الطفلين وهما يجمعان الأوراق الكرتونية من داخل الحاوية: “عملنا على تحذيرهما، ولكنهما لم يستجيبا، لا يعرضان أنفسهما فحسب للخطر، وإنما حياة عوائلهم وكل من يحيط بهم أيضا، لو أنّ أسرهم واعون بما فيه الكفاية لما تركوا أطفالهم يجمعون النفايات، ولما أجبروهم على العمل بهذه السن المبكرة”.

تجدر الإشارة إلى أنّ جمع النفايات من الحاويات الموضوعة تحت الأرض، يتم عبر رافعات كبيرة يُدفع بها داخل الحاوية، ما قد يؤدي في حال إصابة الطفل إلى وفاته.