Connect with us

محلي

كيف تفاعل الأتراك مع خبر هبوط ضغط بشار أسد؟

Published

on

أثارت الأنباء التي تناقلت قطع بشار أسد أمس الأربعاء كلمته أمام أعضاء برلمانه في العاصمة دمشق، بسبب هبوط مفاجئ في ضغطه، صدى كبيرا، ليس على صفحات التواصل العربية فحسب، وإنما على الصفحات التركية أيضا، حيث تمنى الكثير من الأتراك المعلّقين لو أنّه مات ولم يعد ثانية لإتمام كلمته.

وجاءت أبرز التعليقات على خبر هبوط ضغط بشار أسد، والذي نشره موقع خبرلار التركي: 

“أتيلا” علّق بعبارة مقتضبة قائلا:
 “يا ليته فطس”.

“شيماء ديمير”

“اللهم بحرمة الأطفال الأبرياء الذين قتلهم هذا الظالم، أسألك أن تهلكه على مرأى من العالم هلاكا عظيما”.

“إيليف”
“اللعنة على هذا الرجل، هذا أسوأ وأكثر إجراما من هتلر، لا أدري لماذا يتمسكون بهذا الرجل”.

“نور”
“سيناريو مكتوبة بعناية”.

“صادق”
“أيها العميل الغربي، والعدو لشعبه على حساب مصالح إسرائيل: من أين تأتي بكل هذه الدناءة، لا أعرف شخصا يستطيع العيش مع كل هذه الدناءة الموجودة في داخله غيرك”.

“فاتح”
أدعو عليه كل يوم، قتل حوالي 750 ألف من شعبه، واستخدم في قتلهم الأسلحة المحرمة، هدّم 138 مدرسة، وفجر العشرات من المستشفيات، أسأل الله أن يهلكه في القريب العاجل”.

وتجدر الإشارة إلى أنّ بشار أسد وخلال كلمته أمام الأعضاء الفائزين في عضوية البرلمان في دورته الأخيرة طالب باستراحة قصيرة، وذلك بحجّة هبوط الضغط، حيث قال: “اسمحوا لي أن أستريح لدقيقة واحدة فقط”، ليعود بعد الاستراحة مبررا هبوط ضغطه بعدم تناوله الطعام منذ ظهر أول أمس الثلاثاء على حدّ زعمه.