Connect with us

محلي

إمام أوغلو: مشروع قناة إسطنبول أحد أكبر التهديدات للمدينة

Published

on

تقدم رئيس بلدية اسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، بالتماس قانوني ضد تقسيم المناطق في مشروع قناة إسطنبول المائية، والتي ستربط بحر مرمرة بالبحر الأسود.

ويعارض إمام أوغلو الذي ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارض، مشروع القناة ويقول إنه سيكلف أموالًا طائلة وسيتسبب بتأثير سلبي على واقع البيئة في إسطنبول.

غير أن الحكومة تقول إنها تهدف من خلاله إلى تخفيف حركة السفن عبر البوسفور، وفتح فرص استثمارية جديدة على ضفتي القناة.

وذهب إمام أوغلو إلى مديرية البيئة والتحضر الإقليمية في أتاشهير برفقة عمدة أتاشهير، عمدة، باتال إلغزدي وقدم استئنافًا ضد المضي في مخطط تقسيم المناطق في المشروع.

وصرح إمام أوغلو عقب خروجه من المديرية، للصحافيين، إن قناة إسطنبول هي أحد أكبر التهديدات لمدينة إسطنبول وأن العملية القانونية ستتواصل في هذا السياق.

وأضاف أنه “من الخيانة الكبرى أن نسرع في عملية البناء في قناة إسطنبول”، ورأى أن “أسوأ ما في العمل هنا هو تخطيط شخص ما للثراء من خلال شراء أراضٍ زراعية قبل ثماني سنوات في محيط مشروع القناة، والآن ستصبح تلك الأماكن مراكز تجارية وإسكانية وسياحية”، وفق تعبيره.

وبحسب بيانات سابقة للحكومة التركية، فإن مشروع قناة إسطنبول، يتوقع أن يعزز مكانة تركيا في مجال المعابر المائية، حيث يربط بحر مرمرة بالبحر الأسود في الشق الأوروبي من إسطنبول، على امتداد 45 كم، بموازاة مضيق البوسفور بحسب ما ذكر موقع اقتصاد تركيا والعالم .