Connect with us

محلي

إجابة مضحكة من تركي أراد الانتحار مرتديا الكمامة.. ماذا قال؟

Published

on

أثار مواطن تركي، حاول الانتحار قفزا، من فوق جسر شهداء 15 تموز، المعروف بـ البوسفور سابقا، صدى كبيرا على وسائل الإعلام التركية، وذلك بعد إجابته المضحكة عن سؤال وجهته إليه الشرطة حول سبب ارتدائه الكمامة على الرغم من محاولته الانتحار.

ووفقا لما نقلته وسائل إعلام محلية، فإنّ مواطنا تركيا همّ قبل يومين بالانتحار قفزا من على جسر البوسفور في إسطنبول، حيث كان لافتا للانتباه مراعاته لارتداء الكمامة على الرغم من كونه يفكر بالانتحار.

ووفقا للمعلومات الواردة، فإنّ الشخص عكف عن قرار الانتحار، بعد محاولات الإقناع له من قبل الشرطة التركية.

وأثار المواطن الاستغراب بعد ردّه المضحك والطريف على سؤال الشرطة له، عن سبب ارتدائه الكمامة على الرغم من تفكيره بالانتحار.

وجاءت إجابة المواطن للشرطة عن سبب ارتدائه الكمامة على الرغم من محاولته الانتحار: “قد أفكر بالعدول عن قرار الانتحار، ففي حال فكرت بالعدول عن قرار الانتحار لا أرغب بدفع غرامة عدم الارتداء والبالغة 900 ليرة سدى”.

تجدر الإشارة إلى أنّ جسر البوسفور يعد من أبرز الأماكن التي يهمّ المواطنون على الانتحار قفزا منه، حيث شهد الجسر ذات مرّة قصة غريبة لشخص رمى نفسه من الجسر بعد ساعات من محاولات الشرطة لإقناعه بالعدول عن الانتحار.

وذكرت وسائل الإعلام حينها، بأنّ شخصا كان يرغب بالانتحار قفزا من الجسر، تسبب بحدوث ازدحام مروري، حيث كانت الشرطة تحاول إقناعه بالعدول عن الانتحار، لتقترب منه امرأة راكبة سيارتها، قائلة له: “إن كنت تريد الانتحار قفزا، اقفز وأرحنا، ساعة كاملة ونحن عالقون على الجسر بسبب انتحارك، وعقب كلام المرأة، قفز الشخص من على الجسر، حيث توفي، الأمر الذي دفع السلطات التركية إلى اعتقال المرأة بتهمة التحفيز على الموت”.