Connect with us

محلي

هكذا تكشفت أكذوبة تزعم إلقاء تركيا جثث المرتزقة السوريين في البحر (فيديو)

Published

on

نشرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، الجمعة، تقريرا ردت فيه على ما تم تداوله من مقاطع فيديو قال نشطاء إنها تظهر قيام القوات التركية بإلقاء “جثث مرتزقة سوريين يقاتلون بليبيا” من مروحية تركية إلى البحر.

ويظهر المقطع المتداول أشخاصا يقفزون من إحدى المروحيات فوق بحر ما، وليس رميا للجثث كما يتضح بالتدقيق في المقطع.

ويوحي أصحاب تلك الحسابات بكارثة إنسانية وجريمة حرب وإبادة قالوا إن “إسرائيل لم تفعلها، بينما فعلتها تركيا”.

انتشر المقطع بشكل واضح نسبيا في موقعي تويتر وفيسبوك، لكن فريق “مرصد تفنيد الأكاذيب” لم يجد أن صحفا أو مواقع إلكترونية أو قنوات فضائية تناقلت المقطع المذكور.

وبعملية تقصٍ لحقيقة التسجيل المصور وجد فريق المرصد:

أن التسجيل مدته 18 ثانية يظهر طائرة مروحية وهي تحلق فوق مياه البحر، ويندفع من مؤخرة الطائرة أشخاص بشكل متلاحق وليس جثثا.

لكن نفس المقطع سبق تداوله قبل عدة أشهر، ويتناقله مغردون بين فترة وأخرى بزعم قيام السلطات المكسيكية برمي المتوفين جراء فيروس كورونا في البحر، دون تحديد أي بحر، لكن معظمهم ينسبون المصدر إلى موقع “روسيا اليوم”.

وبعد البحث في الموقع، لم يجد فريق المرصد المقطع.

وعنون أحد حسابات فيسبوك الخبر بمنشور حمل عنوان “المكسيك اليوم، رمي جثث موتى كورونا في البحر، المصدر قناة روسيا اليوم”.

حظي المنشور بنحو عشرة آلاف إعجاب وأكثر من ثلاثة آلاف تعليق ومئات المشاركات.

ومن خلال البحث تبين أن المقطع موجود على موقع يوتيوب منذ 27 يوليو/تموز 2018.

يظهر المقطع جنود قوات خاصة يقفزون خارج طائرة مروحية روسية الصنع من طراز MI 26، ومدته 0.18 دقيقة وهي نفس مدة المقطع المتداول على أنه إلقاء جثث “مرتزقة سوريين في البحر الأبيض المتوسط”.

كما وجد فريق المرصد أن نفس المقطع منشور في موقع “يوتيوب” في 23 أغسطس/آب 2018 أيضا، وحظي بنحو ثلاثة آلاف مشاهدة.