Connect with us

دولي

رئيس وزراء دولة عظمى يشتكي من راتبه القليل !

Published

on

أفادت تقارير إعلامية نقلا عن مقربين من رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عن قلقه من عدم مقدرته تحمل تكاليف خاصة بابنه مثل التكفل بتكاليف مربية، وذلك بعد أن تراجع دخله السنوي منذ أن أصبح رئيس وزراء لبريطانيا.

ويحصل جونسون على حوالي 150 ألف جنيه استرليني سنويا، وأصبح رئيس الوزراء البريطاني أبا مرة أخرى في وقت سابق من العام الجاري، بعد أن أنجبت خطيبته كاري سيموندز له ابناً اسمه ويلفريد.

وأخبر أحد أصدقاء جونسون، صحيفة «تايمز» البريطانية، إن رئيس الوزراء «يحصل على خدمات سيئة للغاية»، وتابع: «ليس لديه مدبرة منزل، بل لديه في المقابل عاملة تنظيف واحدة وهو قلقان من كيفية تحمل تكاليف مربية».

وأوضح صديق رئيس الوزراء إن جونسون عالق داخل الشقة، ومقر رئاسة الوزراء «داونينج ستريت» الذي وصفه بأنه «ليس مكاناً لطيفاً للعيش».

وتابع: «داونينج ستريت لا يشبه الإليزيه أو البيت الأبيض حيث يمكنك الهروب من كل شيء لأن المكان واسع وكبير للغاية، وحتى لو أراد هو أو كاري الخروج إلى حديقة الورد عليهما المرور عبر المكتب أولاً».

وقالت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، إن جونسون حين كان يشغل منصب كاتب عمود في صحيفة «ديلي تلجراف» ونائبا بحزب المحافظين، كان يحصل على أجر أعلى من كونه رئيسا لوزراء بريطانيا، وأن أجره حينها بلغ 350 ألف جنيه سنويا.

لكن راتبه الجديد الذي يُقدر بـ150 ألف جنيه هو راتب أدنى بكثير لقاء أدائه وظيفة حلم بها منذ طفولته.

ونقلت الصحيفة عن بعض النواب المحافظين قولهم إنهم تفاجئوا بمظهر جونسون بعد خسارته لكثير من الوزن خلال الأسابيع الماضية.

كما يشعر النواب المحافظون بالقلق كذلك إزاء وقع أزمة فيروس كورونا على رئيس الوزراء الذي أصابه الفيروس ودخل على إثر إصابته للعناية المركزة في وقت سابق من العام الجاري.

المصدر : المصري اليوم

Continue Reading
Advertisement