Connect with us

منوعات

10 رياضات نمارسها يومياً تعود أصولها إلى اليونان القديمة.. الجري والقفز أحدها

Published

on

هل تساءلت يوماً كيف بدأت بعض الرياضات التي نمارسها في يومنا هذا وأي الشعوب اخترعتها؟

قد تفاجأ عندما نخبرك بأن الرياضات الأكثر شعبيةً تعود في أصولها إلى حضارة اليونان القديمة. فقد أحب اليونانيون الرياضة وقاموا ببناء صالات رياضية عامة، حيث يتدرب الناس ويتنافسون، كما سيطروا على الأحداث الرياضية مثلما سيطروا على الفتوحات العسكرية.

وقد أقيمت الألعاب الأولمبية في اليونان، وكان أداء اليونانيين جيداً في هذه الألعاب، لأنه كان يتم تطويرها؛ لتعزيز المهارات العسكرية ومهارات البقاء على قيد الحياة. لذلك، حتى في أوقات الفراغ والرفاهية كان المواطن اليوناني في حالة تدريب مستمر. معظم الألعاب الأولمبية- كما نعرفها اليوم- إما اخترعها أو مارسها مواطنو اليونان القديمة. دعونا نعرفكم على 10 رياضات معروفة عالمياً أتت في الأصل من اليونان القديمة.

رياضة الخماسي Pentathlon 

كلمة Pentathlon هي كلمة من أصل يوناني، تتكون من كلمتين: pente (خمسة) وAthlon (مسابقة). الخماسي هي مسابقة تضم خمسة أحداث رياضية مختلفة. تعود هذه الرياضة إلى الألعاب الأولمبية اليونانية القديمة في مدينة أولمبيا، حيث تضمنت الوثب الطويل ورمي الرمح ورمي القرص ورمي الملعب (سلسلة من السباقات القصيرة)، ومباراة المصارعة باعتبارها الحدث الرئيسي.

بسبب المهارات والقوة الإضافية اللازمة للخماسي، شكَّل الجنود أكبر عدد من المنافسين والفائزين. ومع ذلك، نظراً إلى تطوُّر الحدث والحاجة إلى جعل الخماسي أقل دموية، فإن الخماسي الحديث يركز بشكل أكبر، على مهارات الرماية والسباحة والمبارزة والفروسية والجري عبر الضواحي. يجمع كل حدث من الأحداث الخمسة نقاطاً مختلفة، وعادةً ما يكون الفائز الإجمالي هو الفائز بأكبر عدد من النقاط.

رياضة الجري

الجري رياضة قديمة في الثقافة اليونانية القديمة. تضمنت مسابقات الجري اختبارات السرعة لما يقرب من 219 ياردة والمعروفة باسم سباق Stad، وDiaulos التي كانت عبارة عن سباق 437 ياردة، وسباق أطول يسمى Dolichos.

عُرف عن الإغريق أنهم عدائون جيدون. وفي الألعاب الأولمبية الحديثة، كان الجري هو الحدث الأكثر تنوعاً مع سباقات مختلفة تتراوح بين السباقات القصيرة والسباقات المتوسطة والطويلة.

رياضة القفز

تُعرف رياضة القفز اليونانية القديمة اليوم باسم الوثب الطويل أو الوثب العريض أو الوثب الأفقي. تعود جذور هذه الرياضة إلى الألعاب الأولمبية اليونانية القديمة. خلال تلك العصور، اعتاد الرياضيون حمل الحجارة أو الأثقال بأيديهم أثناء القفز وإطلاقها عن طريق دفعها إلى الخلف في نهاية الرحلة، لتطير إلى الأمام بسرعة.

الوثب الطويل هو حدث القفز الوحيد المعروف في اليونان القديمة، وقد تم استخدام معظم الرياضات بدول المدن اليونانية كتدريب للقتال. القفزة الطويلة ترمز إلى القدرة على عبور شكل من أشكال العوائق. كانت القفزة حدثاً أولمبيًا حديثًا في سباقات المضمار والميدان منذ عام 1896، حيث حطم الرياضيون أرقامًا قياسية لم يسبقها مثيل في العصر الحديث.

رمي القرص

يعود تاريخ رمي القرص إلى 708 قبل الميلاد، حيث كانت جزءاً من أنشطة الخماسي اليوناني. كان القرص في الأصل مصنوعًا من الحجر. تم استخدام الحديد والرصاص والبرونز كمواد خام لرمي القرص، خلال فترات زمنية مختلفة في اليونان. يشير تمثال Myron Discobolus إلى أن هذه الرياضة ربما كانت موجودة منذ القرن الخامس قبل الميلاد. تشبه التقنية المستخدمة في العصور القديمة التقنية المستخدمة في رمي القرص الحر اليوم. في اليوم الحاضر، تعتبر هذه الرياضة من رياضات المضمار والميدان التي تنطوي على رمي قرص دائري ثقيل.

المصارعة

المصارعة هي إحدى أقدم الرياضات القتالية التي يحبها الملايين. تعتبر هذه الرياضة احتكاكية تتضمن اللكمات وغيرها. في اليونان القديمة، كانت المصارعة تُستخدم كرياضة تنافسية في الألعاب الأولمبية وكذلك للترفيه عن الأثرياء. اليوم، أصبحت تقنيات المصارعة جزءاً من التدريب القتالي. خلال الألعاب الأولمبية القديمة، كانت المصارعة واحدة من الرياضات الرئيسية، ولم تكن تنتهي المعركة إلا عندما يعترف المتسابق بالهزيمة أو لا يتمكن من الاستمرار، كما ورد في موسوعة المعارف البريطانية.

الملاكمة

الملاكمة هي رياضة قتالية بين شخصين يرتديان قفازات واقية ويضرب أحدهما الآخر. تجري المسابقة في حلقة مربعة، ويوجد حَكم مركزي يدير المباراة. يُعلن أن الفائز هو المتسابق الذي يوجه أكبر عدد من اللكمات إلى منافسه الآخر أو يعيق أهليته. يمكن إرجاع الملاكمة كرياضة إلى الألعاب الأولمبية رقم 688 قبل الميلاد باليونان، كما جاء في موقع Ancient Olympics.

كانت الملاكمة واحدة من أكثر الألعاب شعبية في الألعاب الأولمبية خلال العصور اليونانية القديمة. ارتدى الملاكمون في ذلك الوقت أحزمة تدعى هيمانتس حول أيديهم؛ لحمايتهم. سيستمر القتال حتى يعترف أحد المقاتلين بالهزيمة أو لا يستطيع الاستمرار.

مصارعة Pankration

يعتقد الإغريق القدماء أن هيراكليس وثيسيوس قد طورا هذه المصارعة، نتيجة الاضطرار إلى استخدام تقنيات الملاكمة والمصارعة في معاركهما. استخدم كلا الرجلين هذه المهارة للتغلب على أعداء أقوياء، من ضمنهم الوحوش. في العصور القديمة، كانت لعبة Pankration تقنية قتالية بدائية تجمع بين مهارات الملاكمة والمصارعة والخنق. دخلت دورة الألعاب الأولمبية اليونانية عام 648 قبل الميلاد، وكانت هذه واحدة من أصعب الرياضات مع الحد الأدنى من القواعد. كانت Pankration رياضة خضوع فقط، ومات نتيجتها العديد من المقاتلين في الساحة.

أحداث الفروسية

تضمنت أحداث الفروسية سباقات العربات والخيول في سباقات الميادين. كان ميدان سباق الخيل مسرحًا في الهواء الطلق، حيث حدثت عديد من النشاطات المهمة ورياضات السباق. على الرغم من أن الإغريق مارسوا مسابقات الفروسية في الألعاب الأولمبية المبكرة، فإن الرياضة أُهملت مع مرور الوقت، لكنها وجدت طريقها مرة أخرى إلى الألعاب الأولمبية الصيفية في فرنسا عام 1900. خلال هذه السباقات، يتنافس الرجال والنساء معًا على قدم المساواة. تشمل الأحداث مسابقات بولو، وسباق جراند بريكس للقفز، والوثب العالي.

الألعاب الأولمبية

أقيمت الألعاب الأولمبية الأولى في مدينة أولمبيا اليونانية. أقيمت الألعاب حينها كل أربع سنوات، وهو تقليد لا يزال قائماً حتى اليوم، على الرغم من إضافة مزيد من الأيام إلى الحدث؛ لاستيعاب عديد من الألعاب الأولمبية الحديثة. أقيمت الألعاب الأولمبية الأولى عام 776 قبل الميلاد كجزء من الوظائف الدينية تكريماً لزيوس إله الحرب، كما ورد في موقع Olympic. على الرغم من أن العديد من الألعاب كانت بربرية بطبيعتها، فإن معظم الألعاب التي تم لعبها في الأولمبياد القديمة قد تطورت، وتم اختراع ألعاب جديدة. تعد الألعاب الأولمبية من أكثر الأحداث العالمية حضوراً حتى الآن.

Continue Reading
Advertisement