Connect with us

منوعات

أطفال خُدعوا وشاهدوه فجُنَّ جنون عائلاتهم! فيديو يستنفر “تيك توك” ويضطره إلى إرسال تحذيرات للأهالي

Published

on

أصيب أطفال حول العالم بصدمة، جراء مشاهدتهم لمقطع فيديو على موقع تيك توك الشهير للفيديوهات القصيرة، عندما ظهر فيه رجل يقتل نفسه، ما أوقع الموقع العملاق في مشكلة كبيرة، دفعته إلى إرسال تحذيرات للأهالي بضرورة تجنيب أولادهم مشاهدة المقطع.

فيديو صادم: صحيفة The Sun البريطانية قالت، الأربعاء 9 سبتمبر/أيلول 2020، إن العديد من الآباء تحدثوا عن حالة الصدمة التي أصابت أطفالهم بعدما تم خداعهم على موقع تيك توك وشاهدوا مقطع الفيديو من غير قصد.

يظهر في الفيديو أمريكي يُدعى روني ماكنوت وعمره 33 عاماً، وكان قد قاتل سابقاً في حرب العراق، وأقدم على إطلاق النار على رأسه خلال بث مباشر على فيسبوك، قبل أن ينتقل الفيديو إلى منصات أخرى للتواصل الاجتماعي من بينها تيك توك.

الصحيفة البريطانية أشارت إلى أن مواقع التواصل مثل فيسبوك، وتيك توك، وإنستغرام، كانت قد سمحت بإعادة تداول المقطع لآلاف المرات لمدة أسبوع.

من جانبها، ذكرت صحيفة The Daily Mail البريطانية أن الفيديو ظهر لأول مرة على فيسبوك نهاية أغسطس/آب 2020، لكنه ظهر بالأيام القليلة الماضية على تيك توك.

شيلبي بريان، وهو والد طفلة شاهدت مقطع فيديو الانتحار على تيك توك، كتب في منشور على فيسبوك أنه يتمنى لو لم يشاهد الفيديو، وأعرب عن أسفه في أن مشهد الانتحار الذي ظهر بالفيديو عالق في ذهن ابنته التي أصيبت بصدمة بعد مشاهدته على تيك توك.

من جانبه، قال مغرِّد على تويتر باسم كابيتا إن ابنه الصغير عرض له مقطع فيديو الانتحار، داعياً إلى ضرورة حظر مثل هذا النوع من المحتوى.

روني ماكنوت الذي شاهد أطفال فيديو انتحاره على فيسبوك – مواقع التواصل
الصغار وقعوا بفخ التضليل: وأمام الانتقادات الكثيرة التي وُجهت لموقع تيك توك، فإن الأخير يسابق الزمن لحذف فيديو الانتحار، الذي يعد أحد أبرز الأسباب الرئيسية لانتشاره وصعوبة السيطرة على ذلك، أنه يُنشر بطريقة مموَّهة، كأن توضع صورة هرة صغيرة على الفيديو.

كذلك بدأ العديد من المستخدمين بنشر مقاطع فيديو تحذر متابعيهم من البحث عن صورة فيها رجل يجلس أمام مكتبه بلحية رمادية، ويقولون إن هذه الصورة ما هي إلا تمويه لفيديو الانتحار.

لذلك حذرت الشركة أهالي الأطفال المستخدمين للموقع بشأن الصور التي تظهر انتحاراً وأُدخلت بشكل مبطن إلى تسجيلات مصورة منتشرة عبر الخدمة.

وكتب “تيك توك” عبر تويتر: “ندرك أن مقاطع مصورة عن عملية انتحار بثت مباشرة عبر فيسبوك تنتشر أخيراً على منصات أخرى منها تيك توك”، وأشارت منصة الفيديوهات القصيرة إلى أن أنظمتها ترصد وتبلّغ تلقائياً عن المقاطع المصورة المعنية بهذا الأمر.

أشارت الشركة العملاقة أيضاً إلى أنها تزيل المضامين وتُقصي الحسابات التي تحاول تكراراً تحميل المقاطع المصورة، مضيفةً: “نحن ممتنون لأعضاء مجتمعنا الذين أبلغوا عن هذه المحتويات ونصحوا آخرين بعدم مشاهدتها أو الاهتمام بهذه الفيديوهات أو مشاركتها على أية منصة، احتراماً للشخص المعنيّ وذويه”.

من جانبها، نصحت الرئيسة التنفيذية لشركة “سايف أون سوشل” المتخصصة في الأمن الإلكتروني كيرا بندرغاست الأهل بمنع أطفالهم من استخدام تيك توك في الأيام المقبلة إلى أن تزال كل المقاطع المصورة المعنية بهذه المسألة، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

بندرغاست كتبت عبر فيسبوك: “يجري تشارك هذا المضمون على نطاق واسع، لذا نريد أن نقلل الأضرار للحد الأقصى”، ولفتت إلى أن الفيديو المذكور يجري تحميله خصوصاً على “تيك توك” من خلال مقاطع مموهة بصور لا علاقة لها بمحتوى عملية الانتحار الموجودة بالفيديو.

يُشار إلى أن “تيك توك” الرائج بقوة لدى الأطفال والمراهقين خصوصاً، يتيح ظهور فيديوهات على صفحات المستخدمين من دون الحاجة لأن يكونوا من المتابعين لها، وهو ما يُعد سبباً رئيسياً في ظهور محتوى غير ملائم للأطفال في بعض الأحيان.