Connect with us

منوعات

يمكن لمن أعمارهم 14 سنة قيادتها دون رخصة.. فيديو ومعلومات عن سيارة تشكل إضافة مميزة لعالم السيارات

Published

on

قالت صحيفة The Times إن سيارة سيتروين آمي الصغيرة التي يزيد طولها قليلاً عن مترين ويصل سعرها إلى حوالي 8000 دولار شكلت إضافة مميزة إلى مشهد شوارع باريس، كما أنها صنفت من قبل السلطات في فئة الدراجات رباعية العجلات léger à moteur، أي دراجة رباعية بمحركات خفيفة، وبإمكان من تبلغ أعمارهم 14 عاماً قيادتها دون ترخيص.

رئيسة المشاريع المستقبلية في شركة Citroën، آن لاليرون تحدثت عن أن ابنها البالغ من العمر 18 عاماً، والذي واجه صعوبة في اجتياز اختبار القيادة، بات يفكر في اقتناء واحدة.

وقالت: “صحيح أنها تنطلق بسرعة، لكن سرعتها القصوى تقتصر على 45 كم/ساعة وهي توفر حماية أكبر بكثير مما توفرها الدراجات البخارية أو النارية بفضل هيكلها الفولاذي الأنبوبي الذي يشكل غطاء حماية حول راكبيها. وعجلاتها الأربع توفر استقراراً أثناء هطول الأمطار أو الثلج أكثر مما توفره العجلتان أو الثلاث”.

رغم أنها أصغر من سيارة Smart Fortwo أو سيارة G-Wiz، فمساحتها واسعة من الداخل وتتسع لشخصين يبلغ طولهما حوالي 183 سم، ومزودة بسقف بانورامي شفاف يزيد من متعة مشاهدة معالم المدينة. أما الأمتعة فتمثل تحدياً أكبر؛ إذ إنها لا تضم صندوقاً خلفياً.

الهيكل الداخلي المصنوع من البلاستيك بالكامل لطرازها الأساسي بسيط بعض الشيء: فالنوافذ مطوية، والأبواب تفتح عن طريق سحب الأشرطة. وهي تضم مدفأة -رغم أن صوتها يشبه صوت مجفف الشعر- ولكن لا يوجد مكيف للهواء، ولهذا قد تتحول إلى صوبة زجاجية في الأيام الحارة. ويمكنها السير لمسافة 69 كم تقريباً قبل إعادة شحنها الذي يستغرق حوالي ثلاث ساعات في المقبس العادي.

يضيف التقرير أن قيادتها هي البساطة بذاتها، إذ توفر الأزرار الثلاثة في الجزء السفلي يسار مقعد السائق خيارات التقدم للأمام، ووضع الحياد، والرجوع للخلف. اضغط زر الانطلاق، واترك فرامل اليد التقليدية، واضغط على الدواسة وستنطلق بسرعة تثير الدهشة.

ورغم أن سيارة آمي ظلت في طور التصنيع لعدة سنوات، فلم يكشف عنها إلا في فبراير/شباط، فهي مثالية لعصر كوفيد-19، إذ تعد بديلاً رخيصاً لمن يتخوفون من استخدام وسائل النقل العام. وقد باعت سيتروين 1000 سيارة من هذه السيارات منذ توفرها في مايو/أيار في ذروة الإغلاق، عبر الإنترنت فقط في البداية والآن بالشراكة مع Darty، أكبر شركة للسيارات الكهربائية في البلاد.