Connect with us

منوعات

فوائد نظام الصيام المتقطع… كم عدد الساعات اللازمة لفقدان الوزن؟

Published

on

أفادت دراسة حديثة بأن هناك نظامين غذائيين للصوم، يُعرفان باسم “نظام غذائي محدود الوقت” أثبتا فاعليتهما في فقدان الوزن. 

وكشفت الدراسة التي نشرها باحثون من جامعة “إلينوي” في شيكاغو في مجلة “استقلاب الخلية” عن نتائج تجربة سريرية قارنت نظاماً غذائياً مقيداً بـ4 ساعات، واتباع نظام غذائي مقيد لمدة 6 ساعات بمجموعة مراقبة.

وقالت كريستا فارادي، أستاذة التغذية في الجامعة الدولية للدار البيضاء لعلوم الصحة التطبيقية: “هذه أول تجربة سريرية على الإنسان تقارن آثار شكلين رائجين من النظم الغذائية المقيدة بوقت على وزن الجسم وعوامل خطر التمثيل الغذائي للقلب”.

وطُلب من المشاركين في مجموعة الحمية الغذائية المقيدة بفترة 4 ساعات تناول الطعام فقط بين الساعة الواحدة بعد الظهر إلى الساعة الـ5 مساء، كما طُلب من المشاركين في مجموعة الحمية الغذائية المقيدة بـ6 ساعات تناول الطعام فقط بين الساعة الواحدة بعد الظهر والـ7 مساء.

وفي مجموعتي الدراسة، سمح للمشاركين بتناول ما يريدون خلال فترة تناول الطعام لمدة 4 ساعات أو 6 ساعات، وفقا لما نقلته مجلة “ميديكال إكسبرس”.

وخلال ساعات الصيام، تم توجيه المشاركين لشرب الماء فقط أو المشروبات الخالية من السعرات الحرارية، كما طلب الباحثون من مجموعة أخرى من المشاركين الحفاظ على أوزانهم وعدم تغيير أنظمتهم الغذائية أو مستويات أنشطتهم البدنية، وفق ما نقل موقع العين الإخبارية.

وتمت متابعة المشاركين لمدة 10 أسابيع، حيث تتبع الباحثون الوزن ومقاومة الإنسولين والإجهاد التأكسدي وضغط الدم وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وكوليسترول “HDL” والدهون الثلاثية وعلامات الالتهاب.

ووجدت الدراسة أن المشاركين في كل من مجموعات الصيام اليومية قللوا من تناول السعرات الحرارية بنحو 550 سعرة حرارية كل يوم ببساطة عن طريق الالتزام بالجدول الزمني، وفقدوا حوالي 3% من وزن الجسم.
كما توصل الباحثون إلى أن مقاومة الإنسولين ومستويات الإجهاد التأكسدي انخفضت بين المشاركين في مجموعات الدراسة عند مقارنتها بالمجموعة التي حافظ فيها المشاركون على أوزانهم وعدم تغيير أنظمتهم الغذائية.

ولم يكن هناك تأثير على ضغط الدم أو كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة أو كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة أو الدهون الثلاثية.

كما لم يكن هناك فرق كبير في فقدان الوزن أو عوامل الخطر القلبية الاستقلابية بين مجموعات النظم الغذائية المقيدة لمدة 4 ساعات و6 ساعات.

مخاطر الصيام المتقطع

مع أن فوائد الصيام المتقطع عديدة وكثيرة إلا أنها تأتي مع عدة مخاطر محتملة عليك أن تدركها وتعرفها جيداً، وهذه أهمها:

  • مشاكل واضطرابات هضمية متنوعة.
  • زيادة الوزن الناتجة عن الإفراط في تناول الطعام خارج ساعات الصيام.
  • أعراض جانبية قد تنشأ عند البدء وتتلاشى تدريجياً مع اعتياد الجسم على الصيام المتقطع، ومنها: التعب، الضعف العام.
  • قد يؤثر الصيام المتقطع سلباً على الخصوبة عند النساء.

نصائح عامة لنجاح الصيام المتقطع

للحصول على النتائج المرجوة والصحية من الصيام المتقطع، يفضل اتباع القواعد والإرشادات الهامة التالية:

  • أخذ قسط من الراحة كلما احتاج الجسم لذلك، وتجنب الأنشطة القاسية خلال فترة الصيام.
  • تضمين الطعام المحبب في الحصص المقررة خارج ساعات الصيام ولو بكميات قليلة لتجنب أي إفراط أو حرمان.
  • استخدام بعض منكهات الطعام الصحية بوفرة، فهذه قد تكبح الشهية وتزيد من الشعور بالشبع لفترات أطول، خاصة الثوم والخل والأعشاب الصحية المختلفة.
  • اختيار الأطعمة الصحية التي تتضمن سعرات شحيحة وحجمها كبير، مثل الفشار والبطيخ.
  • الحصول على كميات كافية من الماء طوال الوقت وتناول مشروبات عشبية ساخنة خالية من السكر خلال فترة الصيام.

Continue Reading
Advertisement