Connect with us

منوعات

تصل إلى فقدان الوعي… مخاطر ارتداء الكمامة لفترة طويلة وكيفية تجنبها

Published

on

 أوصت منظمة الصحة العالمية بارتداء الكمامات أثناء التواجد في التجمعات، كأحد أبرز الإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، إلا أن ارتداء الكمامات لفترة طويلة قد يكون له نتائج عكسية.

أوضح موقع “الكونسلتو” عدة مخاطر لارتداء الكمامة الطبية لفترات طويلة، تتدرج في خطورتها إلى أن تصل إلى حد فقدان الإنسان وعيه في بعض الحالات، وسرد الموقع تلك الأضرار كما يلي:

– صعوبة التنفس والشعور بالاختناق.
– الصداع، نتيجة نقص الأكسجين بالدم وارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون.

– فقدان الوعي في بعض الأحيان.

– إصابة البشرة بالتهابات شديدة، نتيجة الاحتكاك واختلاط العرق بالأتربة وذرات الغبار.

وأوضح الموقع أن الأضرار السابق ذكرها تختلف باختلاف نوع الكمامة المستخدمة، فقناع N95 يزيد من فرص الإصابة بالصداع، بحسب دراسة أُجريت على 212 عاملًا في مجال الرعاية الصحية، حيث تبين للباحثين أن ثلث العاملين كانوا يعانون من الصداع.

ولتجنب تلك الإضرار يوصى باتباع الآتي:

– استخدام الكمامة عند الضرورة فقط، عند التواجد في الأماكن العامة.

– إذا شعرت بالاختناق وضيق في التنفس، انزع الكمامة على الفور.

– عدم إحكام القناع على الوجه بشكل مبالغ فيه.
– غسل الوجه بالماء والصابون جيدا قبل ارتداء الكمامة، لضمان نظافة الجلد من الأتربة.

– استخدام الماء الفاتر عند غسل الوجه، وتجنب المياه الساخنة، لأنها تزيد من حدة الالتهابات.

– استخدام غسول الوجه، للتخلص من الأتربة وذرات الغبار المتراكمة على سطح البشرة.

– دهن الوجه بالكريمات المرطبة قبل ارتداء الكمامة بنصف ساعة على الأقل.

– تخفيف ضغط القناع على الوجه بمعدل كل ساعتين، بشرط أن تكون في مكان آمن.