Connect with us

الدراما التركية

كيف ساهمت الترجمة العربية في انتشار المسلسلات التركية

Published

on

ات نجاح المسلسلات والأفلام التركية حقيقةً مؤكدةً بعد أن اكتسبت شهرةً واسعةً حول العالم عموماً، وفي الدول العربية على وجه الخصوص. وقد افتتن جمهور المشاهدين العرب أكثر ما افتتن بالدراما التاريخية ابتداءاً من مسلسل “السلطان عبد الحميد” إلى مسلسل “قيامة أرطغرل” الذي جذب العيون والقلوب إلى شاشات العرض على مدى شهور طويلة. ولا يزال جديد المسلسلات التركية يضاف كل يوم تقريباً إلى قائمة اختيار الجمهور العربي الأكثر تفضيلاً.

ومن بين الجهود الكثيرة المبذولة لتعريف الجمهور العربي بعالم الأفلام والمسلسلات التركية، برز اسم المترجم السوري المبدع “علي السليمان” المولود في إسطنبول، الذي جعل المشاهدين العرب يكسرون حاجز اللغة ويتغلبون عليه ليتمكنوا من الوصول إلى أعمق المعاني ويتلقون الرسائل الموجهة إلى ضمير الأمة بوضوح وصفاء من خلال إدخال أفضل المسلسلات التركية الإسلامية والعثمانية إلى المنازل العربية.

ويعمل الصحفي والمترجم “السليمان” حالياً في السفارة التركية في لبنان، كما يكتب أعمدة للعديد من الصحف والمواقع الإخبارية مثل الصحيفة اليومية التركية “Yeni Akit” وموقع الجزيرة.

وخلال مسيرته المهنية قام “السليمان” بترجمة العديد من النصوص من التركية إلى العربية، ودبلجة الكثير من المسلسلات للعديد من القنوات، وخاصة قنوات الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الوطني التركي TRT.

إقرأ المزيد : أفضل المسلسلات التركية لعام 2020

وقد حصل المترجم التركي السوري بفضل عمله في قطاع الترجمة، على عدد هائل من المتابعين وصل إلى 300.000 متابع على “الإنستغرام” و 400.000 معجب على صفحته على “الفيسبوك”، بالإضافة إلى المعجبين والأصدقاء على منصات التواصل الاجتماعي الأخرى.

ولد “علي السليمان” في إسطنبول في 1 يناير 1996، وهو ينحدر من أصول سورية وقضى جل طفولته في دمشق حيث أنهى تعليمه الابتدائي والثانوي فيها بين عامي 2003 و 2013 وحصل على شهادة البكالوريا السورية وتابع دراسة الأدب العربي في جامعة دمشق حتى عام 2017. ثم جاء إلى تركيا لإكمال دراسته وتخرج من قسم الأدب التركي في جامعة إسطنبول عام 2019.

تجدر الإشارة إلى أن حجم صادرات المسلسلات التركية الطويلة ومسلسلات الدراما، بلغ حوالي 350 مليون دولار بعد أن حققت نجاحاً ملحوظاً على مدى السنوات العشر الماضية في 142 دولة، مما جعل تركيا تقفز إلى المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة في صادرات هذا القطاع. ولا يزال تعلق المشاهدين بالمسلسلات التلفزيونية التركية يتنامى لأنها تعكس جمال المناظر الطبيعية الخلابة للبلاد وتتناول في مشاهدها جوانب من المعالم التاريخية والإبداعات المعمارية والفنية التي تعود للحضارات المختلفة التي تعاقبت عليها، إضافةً إلى قدرة مخرجي المسلسلات على خلق تأثير جذاب على المشاهدين في جميع أنحاء العالم وحصولهم على جوائز دولية مميزة.

ومن أكثر الأعمال التلفزيونية شعبية من حيث عدد المشاهدين، المسلسل التلفزيوني التركي “قيامة أرطغرل” الذي يبث في أكثر من 100 دولة والذي حصد إلى الآن أكثر من مليار مشاهد. وتمت ترجمته إلى أكثر من 25 لغة، بما فيها الإنجليزية والأردية والعربية. وحطم هذا المسلسل الرقم القياسي العالمي لعدد المشتركين الجدد على موقع يوتيوب>

المصدر : ديلي صباح