Connect with us

الاقتصاد

هل تخطط تركيا لبيع أسهم الخطوط الجوية التركية؟

Published

on

قال المدير العام لصندوق الثروة السيادي التركي ظافر سونميز إن تركيا لا تخطط لبيع أسهم الخطوط الجوية التركية.

وأكد أن هذه قضية ليست للتلاعب، وأن الخطوط التركية ستكون واحدة من اللاعبين الفائزين في قطاع الطيران خلال فترة وباء كورونا.

وأضاف  “لدينا حصة 49.12 بالمائة في الخطوط التركية، وليس لدينا خطة لبيع حتى حصة واحدة منها”، مؤكداً أنها  واحدة من أهم شركات الطيران في العالم.

ولفت إلى أن صناعة الطيران العالمية تمر بعملية صعبة مع النوع الجديد من وباء فيروس كورونا (كوفيد -19)، لكن الخطوط الجوية التركية نجحت في وضع خططها الخاصة والتدفقات النقدية اللازمة واحتياجات التمويل.

وشدد على أن الخطوط الجوية التركية على وشك أن تكون من بين أكبر خمس شركات في العالم في مجال الشحن.

وكانت وكالة “رويترز” قالت إن صندوق الثروة التركي يجري محادثات لتقديم تمويل طارئ للخطوط الجوية التركية، التي قالت إنها إحدى أكثر الشركات تضرراً في البلاد جراء جائحة فيروس كورونا .

ونقلت الوكالة عن مصادر لم تسمها أن الشركة التي تسير رحلات إلى وجهات في أنحاء العالم أكثر من أي شركة طيران أخرى، قد تتلقى دعما رأسماليا أو تمويليا، رغم أنه لم يتم وضع اللمسات النهائية لأي شيء بعد.

ولم يتضح كم حجم التمويل الذي قد يتيحه صندوق الثروة التركي لما وصفه مصدر بالإنقاذ المالي.

وفي بيان للبورصة، قالت الخطوط الجوية التركية إن الشركة لم تتلق أي معلومات تتعلق بإجراء محادثات بشأن تخصيص سيولة أو دعم تمويلي للشركة.

وكانت الخطوط الجوية التركية اتفقت في نهاية أغسطس 2020 مع اتحاد الطيران المدني على تخفيض أجور الموظفين بنسبة 30-50٪ حتى نهاية عام 2021 .

وذكر موقع “ديكين” أن المفاوضات بين الجانبين حافظت على الحقوق المكتسبة للموطفين، حيث تضمنت مطالب الاتحاد، لا سيما استمرار الوظيفة للعاملين، وعدم استخدام الإجازة الإجبارية غير مدفوعة الأجر، وعدم وجود تنازلات من المكافآت ، وحماية الأرباح.

وضرب النقل الجوي الذي توقف أثناء عملية الوباء الميزانية العمومية لخطوط الطيران التركية، حيث أعلنت الشركة عن خسارة 2.23 مليار ليرة في الربع الثاني.

ووفقا للاتفاق الجديد،  سيتم تخفيض أجور الطيارين بنسبة 50 بالمائة، و 35 بالمائة لعمال المقصورة و 30 بالمائة للموظفين الآخرين.