Connect with us

الاقتصاد

صناعة السيارات التركية تتجه لملء الفراغ الذي خلفته الصين بعد كورونا

Published

on

أعلنت جمعية موردي السيارات التركية (TAYSAD) أنها ستبدأ حملة ترويجية في أوروبا لتعزيز مكانة تركيا  بوصفها منتجا موثوقل به للسيارات.

وقالت الجمعية إن حملة العلاقات العامة التي تبلغ تكلفتها مليون دولار ستعزز قدرات إنتاج صناعة السيارات التركية أمام عمالقة السيارات الأوروبيين، وإنها تخطط للحصول على استثمار يصل إلى مليار دولار من شركات صناعة السيارات التي تتطلع إلى نقل الإنتاج بعيدًا عن الصين.

وقال ألبر كانجا، رئيس الجمعية لصحيفة ديلي صباح، إن الحملة الترويجية التي تم تنظيمها بالتعاون مع اتحاد مصدري السيارات (OIB) وبدعم من وزارة التجارة، ستستهدف شركات صناعة السيارات في ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

وفي إطار الحملة، سيتم دعوة الصحفيين الأجانب وممثلي القطاع الأوروبي إلى تركيا للإعلان عن الطاقة الإنتاجية للصناعة.

وقال كانجا إنهم يخططون أيضًا للجمع بين كبار قادة القطاع من تركيا وأوروبا لمناقشة التعاون المحتمل، وأضاف: “نريد بيع السلع إلى كل من يبحث عن بديل قوي للصين، ويمكن أن تتلقى استثمارات تصل إلى مليار دولار نتيجة للجهود الترويجية”.

وتعد تركيا موردا رئيسيا لقطع غيار السيارات، وتنتج بعض المكونات الرئيسية لأرقى العلامات التجارية جودة في العالم بصادرات سنوية تبلغ حوالي 30 مليار دولار.