Connect with us

عربي

رفاهية الكويت مهددة بالزوال

Published

on

وجه محافظ بنك الكويت المركزي د. محمد الهاشل رسالة لوم وتحذير إلى وزير المالية براك الشيتان عقب قرار وكالة موديز تخفيض التصنيف السيادي.

وقال الهاشل إنه سبق للبنك المركزي أن طالب مراراً بالإصلاح لكن من دون جدوى، وحذّرنا من أن التراخي في تبني الإصلاح المالي والاقتصادي من شأنه ترسيخ الاختلالات الهيكلية التي يعاني منها الاقتصاد، ومنها اختلالات الموازنة العامة، التي ستكون لها تداعيات سلبية جسيمة على الاستقرار الاقتصادي.

وأشار إلى أن أحد أشكال اختلالات الموازنة تخفيض التصنيف السيادي، وما يجره ذلك من ارتفاع الكلفة على المال العام في حال اللجوء إلى الاقتراض من الأسواق الخارجية، وضرر بالغ على سمعة الكويت المالية المشهود بها لسنوات طويلة، وانعكاسات هذا التخفيض على القطاع المصرفي في الدولة الذي طالما حافظ على تصنيفات ائتمانية عالية.

وأضاف في الكتاب الموجه لـ”الشيتان” وفق ما نشرت صحيفة “القبس” ” ها نحن اليوم نشهد ما كنا نخشاه من محاذير، تجلت واضحة في تخفيض كبير للتصنيف الائتماني السيادي”.

وحذر من أنه ما لم تتخذ إجراءات صحيحة وجدية وملموسة في جانب الإصلاحات المالية والاقتصادية، فلن نتمكن من تحقيق الاستقرار الاقتصادي واستدامة الرخاء للمجتمع، ولسوف نشهد مزيداً من التخفيض في التصنيف الائتماني، ثم مزيداً من التداعيات والانعكاسات السلبية على الأوضاع الاقتصادية والمالية في الدولة.

وختم بالقول ” ها نحن ندعوكم مجدداً – وبإلحاح مستحق – إلى إجراء إصلاحات مالية مدروسة وصحيحة لتعزيز الاستقرار المالي والاقتصادي وتحقيق استدامة النعماء للبلاد”.