Connect with us

عربي

غضب عارم بعد مقتل كويتية داخل “العناية المركزة” برصاص قريبها

Published

on

أثارت حادثة قتل مواطنة كويتية على يد أحد أقاربها أثناء تلقيها العلاج داخل قسم العناية المركزة، غضبا عارما داخل أوساط النشطاء والحقوقيين الذين أبدوا استغرابهم من تمكّن القاتل من الوصول إلى قريبته والإجهاز عليها داخل المستشفى بالرغم من تعرضها مسبقا لمحاولة قتل من قبل شقيقها.

وتساءل النشطاء الذين تعاطفوا مع المجني عليها عن كيفية دخول القاتل الذي قيل ”إنه شقيقها الآخر“، إلى قسم العناية المركزة الذي ترقد فيه منذ يومين بعد تعرضها لإصابة بعدة رصاصات من قبل شقيقها الأول المحتجز حاليا.

واستنكر الناشط الحقوقي والإعلامي عبد العزيز اليحيى الحادثة، متسائلا عن دور وزارة الداخلية والطاقم الطبي داخل المستشفى.

وقال: ”جريمة قتل مروعة وبدم بارد بلا إنسانية راحت ضحيتها بنت كويتية عمرها 35 راح شبابها على خلاف (خرطي) قام أخوها وأطلق عليها النار ودوها العناية المركزة في مستشفى مبارك واهي بالعناية راح ولد اخوها وكمل عليها وقتلها عشان ابوه حبسوه!وين الداخلية وين الطاقم الطبي شلون دخل بالسهولة هذي!“.

وقالت الكاتبة والصحفية بجريدة ”الشاهد“ المحلية الجازي السنافي: ”بهذه السهولة يدخل مجرم ((((مسلّح)))) للمستشفى ويطلق النار  وينهي حياة الآخرين!! فيلم آكشن على أرض الواقع!! يجب فرض تفتيش ورقابة كاملة على جميع المرافق الصحية والمؤسسات المختلفة تفاديا لتكرار مثل هذه الحادثة المؤسفة!“.

وتعرضت المجني عليها قبل يومين للاعتداء من قبل شقيقها الذي أطلق عليها الرصاص في منطقة سلوى بمحافظة حولي، ثم لاذ بالفرار قبل أن تتمكن الأجهزة الأمنية لاحقا من ضبطه واحتجازه للتحقيق معه في القضية.

ونُقلت حينها المجني عليها وهي متزوجة إلى مستشفى مبارك، لتنتهي حياتها اليوم الأربعاء على يد قريبها الآخر (والمرجح أنه شقيقها الثاني) الذي أجهز عليها وتمكن من الفرار ومغادرة المستشفى قبل أن يتم ضبطه.