Connect with us

عربي

إصابة أسير فلسطيني في سجون الاحتلال بفيروس كورونا

Published

on

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية الأحد، إصابة المعتقل الفلسطيني لدى إسرائيل كمال أبو وعر (46 عاماً)، بفيروس كورونا المستجد.

وأشارت الهيئة في بيان إلى أن المعتقل أبو وعر مريض بالسرطان، وهو من بلدة قباطية في جنين، ويقبع حالياً في مستشفى أساف هروفيه الإسرائيلي.

وأضافت أن سياسة “الإهمال والتقصير المتعمدة والممنهجة من قبل سلطات السجون الإسرائيلية، هي ما جعل الأسرى هدفاً لفيروس كورونا ولكل الأوبئة والأمراض الخطيرة التي تودي بحياة الأسرى”.

وفي تفاصيل ما حدث، بينت الهيئة أن المعتقل أبو وعر الذي يعاني من سرطان بالحنجرة، ويمر بظروف صعبة وخطيرة ومعقدة، نُقل مساء الأربعاء الماضي إلى مستشفى الرملة، وبقي حتى صباح الجمعة ثم نُقل إلى مستشفى أساف هروفيه لإجراء عدة فحوص من بينها فحص كورونا، ليتبين إصابته بالفيروس.

ولفتت الهيئة إلى أنه بعدما تأكدت الإصابة، عُزل المعتقل أبو وعر، كما عُزل المعتقلون في القسم رقم 2 في سجن جلبوع ومدير السجن و23 سجاناً”.

وحمّلت الهيئة “السلطات الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أبو وعر وخطورة حالته الصحية الصعبة والخطيرة، وطالبت بإجراء فحص كورونا لجميع الأسرى المرضى في سجن الرملة ولأسرى جلبوع بشكل فوري”.

وأوضحت أن معاناة الأسير أبو وعر من السرطان بدأت تظهر معه منذ أواخر عام 2019، وقد خضع لعلاج إشعاعي، بعد “إهمال طبي متعمد”، مؤكدة أنه نُقل أكثر من مرة لإجراء فحوصات عبر البوسطة (مركبة لنقل المعتقلين)، مقيد اليدين دون مراعاة لظروفه الصحية.

وأبو وعر معتقل منذ عام 2003، وحُكم عليه بالسجن لستة مؤبدات و50 عاماً.

وكانت مصلحة السجون الإسرائيلية أعلنت مساء السبت إصابة أحد المعتقلين في سجن جلبوع الإسرائيلي، دون تفاصيل عن هويته ووضعه الصحي.