Connect with us

عربي

344 ألف دولار.. “بدل العسكرية” لسوريين في السويد يثير جدلًا على مواقع التواصل

Published

on

ار إعلان سفارة النظام السوري في العاصمة السويدية، استوكهولم، قبول أسماء 43 شخصًا تقدموا بطلبات دفع بدل نقدي للإعفاء من الخدمة العسكرية، جدلًا بين سوريين في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت السفارة نشرت عبر موقعها الرسمي، في 11 من حزيران الحالي، إعلانًا يتضمن أسماء المكلفين الذين حصلوا على موافقات لدفع البدل النقدي للإعفاء من الخدمة العسكرية.

وأشارت الوزارة إلى أنها ستبدأ بتسلّم البدل النقدي بدءًا من مطلع تموز المقبل.

وتناول مستخدمون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي الإعلان السابق، ورصدت عنب بلدي تعليقات لبعضهم تساءلوا عن إمكانية إدراج ذلك ضمن عقوبات قانون “قيصر” الأمريكي، معتبرين أنه دعم لقوات النظام.

ودخل قانون “قيصر” حيّز التنفيذ في 17 من حزيران الحالي، وينص على فرض عقوبات على النظام السوري والشركات المتعاونه معه.

وتبلغ قيمة البدل النقدي للإعفاء من الخدمة العسكرية ثمانية آلاف دولار أمريكي للمغتربين، بالإضافة إلى رسوم الإجراءات اللازمة لإكمال عملية دفع البدل ابتداء من حجز الموعد، مرورًا باستخراج الوثائق اللازمة، ووصولًا لدفع المبلغ النهائي.

وذلك يعني أن المبلغ المتحصل من الشبان في السويد، بناء على إعلان السفارة، يساوي 344 ألف دولار تقريبًا.

يأتي ذلك في حين يسعى البنك المركزي لدعم الليرة السورية، بعد تراجع في قيمتها، إذ لامس سعر صرف الدولار 3500 ليرة في نهاية أيار الماضي.

ومن إجراءات “المركزي” لضبط سعر الصرف وإعادة تحسين قيمة الليرة، رفع سعر الحوالات المالية الشخصية الواردة من الخارج، بهدف استقطابها لتتم عبر شركات مرخصة منه بدلًا من الشركات غير النظامية، ما يزيد كميات الدولار الواردة.

كما أصدر “المركزي” قرارًا باعتقال “المضاربين” في سعر الصرف، وحدد المبالغ المسموح بنقلها بين المحافظات.

المصدر : عنب بلدي