Connect with us

الجاليات العربية

الإقامة الإنسانية في تركيا.. شروط وأسباب الرفض؟

Published

on

يسعى العديد من الأجانب واللاجئين في تركيا، للحصول على الإقامة الإنسانية، سواء لرفضهم بعد التقدم لأنواع أخرى من الإقامات، أو لأسباب أخرى، لكن عدم إدراك شروط التقدم لها، سينتهي المطاف بالرفض، وهذا ما يخشاه الكثير.

تندرج الإقامة الإنسانية، تحت بنود المادتين 46 و47 من قانون الأجانب والحماية الدولية، إضافة إلى المادة 44 من اللائحة التنفيذية المتعلقة بقانون الأجانب والحماية الدولية، وتقدم وفق عدة شروط، وهي؟

– الطفل، إن كان حصوله عليها يحقق المصلحة العليا له.

– يمكن أن يحصل عليها الأجانب الذين صدر في حقهم قرارُ إبعادٍ خارجَ حدود تركيا، أو منع من الدخول إليها، ثم تبين أن خروجهم من تركيا أمر غير ممكن.

– الأجانب الذين لا يصدر بحقهم قرار إبعاد خارج حدود تركيا حتى ولو حققوا شروط الطرد بموجب المادة 55 من قانون الأجانب والحماية الدولية وهم:

– الأجنبي الذي يثبت أنه سيتعرض للتعذيب في الدولة التي سيبعد إليها، أو أن فيها حكماً بالإعدام بحقه، أو أي ممارسة منافية للإنسانية تنتظره.

– الأجانب الذين يشكل السفر خطراً جدياً على حياتهم بسبب السن أو لوضعٍ صحيٍ معين، أو حالة حمل لدى المرأة.

– الأشخاص الذين يتلقون دعماً ما، بسبب كونهم ضحايا المتاجرة بالبشر.

– الأجانب الذين تعرضوا إلى عنف نفسي أو جسدي أو جنسي، حتى تكتمل مراحل علاجهم من ذلك.
 

مدة الإقامة الإنسانية في تركيا

تمنح الإقامة الإنسانية من قبل قيادة الولاية وبموافقة وزارة الداخلية لسنة واحدة قابلة للتمديد.

أسباب رفض الإقامة الإنسانية في تركيا

يلغى إذن الإقامة أو يُرفض تمديده من قبل قيادة الولاية وبموافقة من الوزارة حال زوال الشروط المحققة لمنح إذن الإقامة الإنسانية.

جدير بالتنويه إلى أنه، يُلزَم الأجنبي الحاصل على إذن الإقامة الإنسانية بتسجيل عنوان سكنه على نظام العناوين خلال مدة أقصاها 20 يوم عمل من تاريخ منحه إذن الإقامة.

ويمكن لأصحاب إذن الإقامة الإنسانية التقدم بطلب لتحويل إقامتهم إلى أي نوع من الإقامات ما عدا الإقامة طويلة الأمد، في حال حققوا الشروط اللازمة للحصول على إذن الإقامة المطلوب.