Connect with us

عربي

اعتقال مرتكبي جريمة اغتصاب الطفلة السورية في الكويت

Published

on

ألفت الإدارة العامة للمباحث الجنائيّة في الكويت القبض على مرتكبي جريمة الاغتصاب الجماعي بحق طفلة سوريّة جنوبي البلاد قبل يومين.

وقالت صحيفة “المجلس” الكويتية إنّ قوات المباحث ألقت القبض على 3 شبّان بتهمة خطف واغتصاب فتاة سورية قاصر ( 15 عاماً)، مشيرةً إلى أنّ اثنين من الفاعلين يحملان الجنسية السوريّة والثالث مِن “البدون”، وفقاً لـ قولها.

و”البدون” هم فئة مِن سكّان الكويت (لا يحملون جنسيتها ولا جنسية أي دولة)، ويصفهم  القانون الكويتي بـ”المقيمين بصورة غير شرعية”، بينما هم يعتبرون أنفسهم مواطنين كويتيين  ويجب أن ينالوا حقوق المواطنة كاملة، إلّا أن الحكومة الكويتية ترفض ذلك.

وادّعت الصحيفة أنّه خلال التحقيقات “تبيّن أنّ الطفلة المُغتصبة كانت على علاقة بأحد الشبان الثلاثة”، مضيفةً أنّ “والد الطفلة سجّل ضدهم قضية خطف بعد الاعتداء عليها في بيت أحدهم بمنطقة الصليبية التابعة لـ محافظة الجهراء جنوبي الكويت”.

وذكر مصدر أمني أنّ “وافداً عربياً مِن مواليد 1969 تقدّم الى مخفر شرطة الفروانية قائلاً: إنّ ابنته تعرّضت للخطف أمام بقالة مِن قبل شخص توجّه بها إلى منطقة الصليبية واعتدى عليها”.

وأضاف أنّ وكيل النيابة أوعز بكتابة ضبط وإحضار المتهم للتحقيق معه في قضية جرى تصنيفها باعتبارها “خطف قاصر ومواقعة بالإكراه”، مشيراً إلى أنّ الفتاة قدّمت معلومات عن الجاني وقالت إنه يقيم في منطقة “بيان” وحدّدت اسمه.

وسبق أن تعرّضت طفلة سوريّة (15 عاماً)، منتصف تموز 2019، لـ جريمة اغتصاب جماعي أيضاً مِن قبل 3 شبّان اختطفوها بعد أن استدرجتها إليهم صديقتها المصريّة مقابل مبلغ مِن المال، واعتدوا عليها ثم ألقوها في أحد مناطق محافظة الجهراء، وفرّوا هاربين، وفق ما ذكرت صحيفة “الرأي” الكويتية.

المصدر : وكالات